برعاية المجلس الانتقالي والصحة والسكان وشباب يافع...اقامة ندوة توعوية للوقاية من خطر المخدرات

محليات
قبل أسبوع 1 I الأخبار I محليات

برعاية المجلس الانتقالي يافع لبعوس ومكتب الصحة والسكان ومجموعة شباب يافع وبحضور الشيخ عبد الرب النقيب عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي والأخ عوض الصلاحي نائب محافظ محافظة لحج ود. سعاد علوي رئيسة مركز عدن للتوعية من خطر المخدرات و د.عبدالرب الحدي رئيس منسقية المجلس الانتقالي بكلية التربية يافع والقائد فهد المرفدي قائد قطاع مديريات يافع للحزام الأمني انعقدت في قاعة الشيخ عمر قاسم العيسائي بكلية التربية يافع ندوة الوقاية من المخدرات وخطرها على الفرد والمجتمع وتحت شعار (مجتمع خالي من المخدرات).

 

 

بدأت الندوة بآيات من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني الجنوبي ثم كلمة اللجنة التحضيرية إلقاها العقيد/ عبدالرحمن البارعي رئيس اللجنة التحضيرية للندوة رحب  بالضيوف جميعا وقدم  والشكر والتقدير لمجموعة شباب يافع برئاسة الأخ أحمد العمري لجهودهم المبذولة ودعمهم المادي  السخي لإقامة ندوة الوقاية من المخدرات.   

 

 

ثم تحدث لأخ أحمد العمري رئيس مجموعة شباب يافع رحب بالحاضرين جميعا كلا بأسمة وبصفتة وأعرب عن سعادتة واعتزازه بهذا الحضور الكبير وتفاعل المجتمع المحلي مع ندوة الوقاية من المخدرات.

 

 

 كما قدم د.عبدالرب الحدي ورقة عمل عن تفعيل دور المؤسسات التعليمية في جميع المراحل وخاصة المناهج والمعلم وادارة المدرسة والادارة التربوية في مجال التربية الوقائية من انتشار ظاهرة المخدرات بين الشباب واستغلال البرامج الدراسية والانشطة المدرسية ودور المجتمع المحيط لتقديم الارشادات والتحذير من المخدرات وعواقبها واستغلال طاقات الشباب ومواهبهم لكتابة القصص والمقالات والرسم وممارسة الرياضية وحذر من تأثيرات الادمان على الفرد والمجتمع واعتبر التربية هي وسيلة المجتمع للحفاظ على العقيدة والقيم والاخلاق والثقافة، كما قدمت الدكتورة سعاد علوي مداخلة مع شرح بالصور عبر شاشة عرض عن آثار المخدرات على الفرد والمجتمع وقالت تكون التوعية من المخدرات في ثلاثة اتجاهات وهي الجانب الصحي والديني والثقافي واستغلال أوقات فراغ الشباب من خلال إنشاء فعاليات ثقافية وفنية وتوعوية ورياضية، وقالت افتخر باختي المرأة اليافعية ودورها في تربية وتوعية الأبناء من آفة المخدرات، كما قدم د. قاسم قحطان مدير الصحة العامة والسكان بمديرية يافع لبعوس ورقة بعنوان المخدرات والعقاقير الطبية، ثم قدم العقيد عبد الرحمن البارعي رئيس الدائرة القانونية بانتقالي يافع لبعوس ورقة بعنوان المخدرات والقانون، وايضا قدم د.خالد حسين السعدي مدير الأوقاف والإرشاد بمديرية يافع ورقة بعنوان المخدرات والإسلام، كما تضمنت  الندوة مداخلات ونقاشات من قبل عدد الحاضرين، هذا وخرجت الندوة بمخرجات وتوصيات عملية في ثلاثة اتجاهات وهي الجانب الوقائي والجانب الرقابي والجانب الضبطي (المكافحة)، وتفعيل دور المجتمع المحلي وان تقوم الاسرة بدورها في تربية الابناء على القيم الإسلامية النبيلة من خلال التوعية من قبل خطباء المساجد ومدراء المدارس والمستشفيات والمراكز الصحية والجهات الأمنية والعمل كفريق واحد  للوقاية والحد من خطر المخدرات وانتشارها وآثارها على الفرد والمجتمع وسيتم تطبيق مخرجات الندوة على الواقع العملي خلال الأيام القادمة.   

 

 

حضر الندوة عبدالحكيم الصيعري رئيس تحرير يافع سكاي وعدد كبير من القيادات لايسعنا المقام لذكرها من الأكاديميين والمشائخ  والشخصيات الاجتماعية والإعلامية والقيادات المحلية وأمناء عموم المجالس المحلية ورؤساء القيادات الانتقالية بالمديريات ومدراء التربية والمدراس والثانويات والقيادات العسكرية والأمنية من مختلف مديريات يافع الثمان في محافظة لحج وأبين .