3 نصائح للتحلي بالصبر والهدوء مع زوجك في رمضان

المرأة والطفل
قبل شهرين I الأخبار I المرأة والطفل

هل تعانين من نفاد الصبر وسرعة الغضب في شهر رمضان؟ سواء كانت طبيعة شخصيتك غير صبورة، أو كنتِ تعانين من الإرهاق الشديد في رمضان بسبب كثرة المهام ونقص الكافيين، فالعصبية وعدم الصبر قد يؤدي إلى مشاكل كبيرة في علاقتك بزوجك، وقد يهدد زواجك بالانهيار، لذا من المهم أن تحاولي ضبط نفسك والتحلي بالصبر والهدوء حتى تستمتعي مع زوجك بالأجواء الروحانية لشهر رمضان، وتعبري بعلاقتك إلى بر الأمان.

 

 

  تابعي القراءة لتحصلي على 3 طرق تساعدك على التحلي بالصبر والهدوء مع زوجك في شهر رمضان.   1- ابحثي عن السبب الرئيس وراء فقدان صبرك هناك أسباب واضحة وراء فقدان صبرك في شهر رمضان، مثل ضيق الوقت، أو الإرهاق الشديد بسبب الصيام أو عدم الحصول على قسط كاف من الراحة، أو نقص الكافيين أو النيكوتين، لكن هناك أسباب تكون خفية مثل انخفاض مستوى التواصل بينك وبين زوجك بسبب انشغالكما وضيق الوقت، وبالتالي تشعرين بأنكما غير متفاهمين، ما يجعلكِ أقل صبراً.

 

  2- حددي نقطة الانفجار تتراكم داخلكِ المشاعر السلبية وتشعرين بالغضب، ولكن هناك نقطة الانفجار التي تعبرين فيها عن كل هذا الغضب بطريقة غير صحيّة. حددي الوقت الذي تصلين فيه إلى نقطة الانفجار، حتى تعرفي متى تفقدين صبرك، وبالتالي تتمكنين من التوقف عن ردود الفعل غير المحسوبة عبر تجنب الوصول لنقطة الانفجار. مثلاً عندما تشعرين أنكِ على وشك فقدان الصبر، توقفي عن النقاش فوراً، واطلبي من زوجك هدنة حتى تستعيدي هدوءك وتستأنفي الحديث بحكمة وهدوء.   3- كوني رحيمة بنفسك إذا كانت شخصيتك غير صبورة، فقد تخفقين في بعض الأحيان ولا تتمكنين من السيطرة على انفعالاتك، في هذه الحالة كوني رحيمة بنفسك، يكفي أنتِ تحاولين.