الحوثيون يتوعدون بنسف الهدنة اذا لم يتم زيادة الرحلات الجوية

قبل أسبوع 1 I الأخبار I محليات

هددت قيادات بارزة في ميليشيا الحوثي الإرهابية، ذراع إيران في اليمن، بنسف الهدنة الإنسانية الأممية التي تم تمديدها شهرين إضافيين بعد انتهائها في الثاني من يونيو الجاري.

 

واشترطت الميليشيات زيادة عدد الرحلات الجوية عبر مطار صنعاء الدولي، لضمان استمرار هذه الهدنة التي تسعى لتحقيق مزيد من المكاسب خلالها.

 

وزعم الناطق باسم الميليشيات ورئيس فريقها المفاوض، محمد عبدالسلام، في تدوينة له على تويتر، أن استمرار عرقلة الرحلات المتفق عليها واحتجاز السفن وتحليق طيران التجسس خطوات سلبية لا تساعد على مواصلة الجهود المبذولة ضمن التهدئة القائمة.

 

فيما كشف نائب وزير الخارجية في حكومة الميليشيات غير المعترف بها، حسين العزي، بتغريدة على تويتر، أنه تم القبول بتمديد الهدنة بناءً على وعود جدية بتوسيع عدد الرحلات وإحراز تقدم في موضوع المرتبات.

 

وقال "وللأسف إلى حد الآن لم يتم الوفاء حتى بعدد الرحلات السابقة (أي رحلات ما قبل تمديد الهدنة)، إنه إخلال واضح وجسيم وأعتقد عدم المسارعة لتصحيح هذا الخلل سيعطي لصنعاء كامل الحق في مراجعة موقفها"، في تهديد واضح وصريح بنقض الهدنة والعودة إلى العمليات العسكرية.

 

وتستمر ميليشيا الحوثي الإرهابية في طرح المطالب والشروط لضمان بقاء الهدنة، في حين ترفض تنفيذ أبسط التزاماتها المتعلقة بفتح الطرقات ورفع الحصار ولو جزئياً عن مدينة تعز.