"بسبب ندرة الخيارات في أوكرانيا":الولايات المتحدة والحلفاء يستعدون لحرب طويلة

عربي ودولي
قبل أسبوع 1 I الأخبار I عربي ودولي

قال مسؤولون إن الولايات المتحدة وحلفاءها يستعدون لصراع طويل الأمد في أوكرانيا، حيث تحاول إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن حرمان روسيا من النصر من خلال زيادة المساعدات العسكرية إلى كييف، بينما تسعى جاهدة لتخفيف آثار الحرب المزعزعة للاستقرار على المجاعة في العالم والاقتصاد العالمي.

 

وبحسب صحيفة "ذا واشنطن بوست" الأميركية، "كان إعلان بايدن هذا الأسبوع عن تقديم مليار دولار إضافية كمساعدة أمنية لأوكرانيا، وهي أكبر شريحة من المساعدات الأميركية حتى الآن، بمثابة أحدث دليل على تصميم واشنطن على ضمان بقاء أوكرانيا على قيد الحياة في معركة عقابية لمنطقة دونباس الشرقية. كشفت دول أوروبية، بما في ذلك ألمانيا وسلوفاكيا، عن شحناتها الخاصة من الأسلحة المتطورة، بما في ذلك طائرات الهليكوبتر وأنظمة الصواريخ المتعددة الإطلاق. وقال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن بعد اجتماع عشرات الدول في بروكسل للتعهد بتقديم دعم أكبر لكييف: "نحن هنا للقيام بما يلزم". يعكس قرار تزويد أوكرانيا بأسلحة متطورة بشكل متزايد مثل الصواريخ المضادة للسفن والمدفعية المتنقلة بعيدة المدى - القادرة على تدمير أصول عسكرية كبيرة أو ضرب عمق روسيا - استعدادًا متزايدًا من قبل العواصم الغربية للمخاطرة بالتصعيد غير المقصود مع روسيا. ويبدو أن الدعم شجع حكومة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي تعهد الأسبوع الفائت باستعادة كل أوكرانيا التي تسيطر عليها روسيا، حتى المناطق التي ضمتها موسكو قبل فترة طويلة من غزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 24 شباط".

 

 

 

 

 

وتابعت الصحيفة، "لكن المحللين يقولون إنه على الرغم من زيادة المساعدات الخارجية، والروح المعنوية القوية بين القوات الأوكرانية، فإن كييف وداعميها يمكن أن يأملوا في ما هو أكثر بقليل من الوصول إلى طريق مسدود مع الجيش الروسي الأكبر والأفضل تسليحا. على عكس محاولة موسكو الفاشلة للاستيلاء على العاصمة كييف، لعبت معركة دونباس دورًا في تعزيز القوة العسكرية لروسيا، مما سمح لها باستخدام الضربات المدفعية المواجهة لقصف المواقع الأوكرانية وتوسيع نطاقها تدريجيًا. قال إيفو دالدر، السفير الأميركي السابق لدى الناتو والذي يرأس الآن مجلس شيكاغو للشؤون العالمية، إن المأزق في ساحة المعركة يترك الولايات المتحدة أمام خيار صعب: إما الاستمرار في مساعدة أوكرانيا في الحفاظ على الوضع الراهن الدموي المحتمل، مع ما يترتب على ذلك من عواقب عالمية مدمرة؛ أو إيقاف الدعم والسماح لموسكو بالانتصار.

وقال دالدر "هذا يعني السماح بانتقاد أوكرانيا أو مهاجمتها"، في إشارة إلى سحب الدعم. وأضاف: "وما من أحد مستعد للقيام بذلك". قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لوصف المداولات الدولية الجارية، إن مسؤولي إدارة بايدن ناقشوا احتمال نشوب صراع طويل الأمد مع تداعيات عالمية حتى قبل شباط، في الوقت الذي أشارت فيه المخابرات الأميركية إلى أن بوتين كان يستعد للغزو".

 

 

 

 

وأضافت الصحيفة، "وقال المسؤول إن إدارة بايدن تأمل في أن الأسلحة الجديدة، بالإضافة إلى موجات العقوبات المتتالية والعزلة الدبلوماسية لروسيا، ستحدث فرقًا في التوصل إلى نتيجة تفاوضية نهائية للحرب، مما قد يقلل من استعداد بوتين لمواصلة القتال. حتى لو لم تتحقق هذه الحقيقة على الفور، فقد وصف المسؤولون مخاطر ضمان عدم تمكن روسيا من ابتلاع أوكرانيا، وهي نتيجة يعتقد المسؤولون أنها قد تشجع بوتين على غزو جيران آخرين أو حتى ضرب أعضاء الناتو، بأنها عالية جدًا لدرجة أن الإدارة مستعدة لمواجهة حتى الركود العالمي والجوع المتزايد. لقد أدت الحرب، التي تفاقمت من آثار جائحة الفيروس التاجي، إلى إغراق الاقتصاد العالمي، الذي يُتوقع الآن أن يعاني سنوات من النمو المنخفض، في أزمة متجددة. كما أدى إلى تفاقم حالة الطوارئ الغذائية العالمية حيث تسبب القتال بارتفاع أسعار السلع الأساسية وشل صادرات الحبوب الأوكرانية - التي تطعم عادة مئات الملايين من الناس سنويًا - مما دفع حوالي 44 مليون شخص إلى الاقتراب من المجاعة، وفقًا لبرنامج الغذاء العالمي.

 

 

وقال المسؤول في وزارة الخارجية، "في حين أنه يمثل تحديًا بالتأكيد - ونحن لسنا بالتأكيد نتعامل مع ذلك - من حيث كيفية التنقل في هذه المياه العاصفة، فما يمكن استنتاجه هو أن نتيجة قدرة روسيا على تحقيق مطالبها القصوى أمر سيء حقًا للولايات المتحدة، وأمر سيء حقًا لشركائنا وحلفائنا، وسيء حقًا للمجتمع العالمي". حاولت القوات الأوكرانية، الجمعة، الدفاع عن المناطق المتضائلة الخاضعة لسيطرتها في سيفيرودونتسك، وهي مدينة استراتيجية في مقاطعة لوهانسك يتوقع مسؤولو البنتاغون سقوطها قريبًا".

 

وبحسب الصحيفة، "في إشارة إلى أن الأسلحة الغربية لديها القدرة على جر الغرب عميقاً في الحرب، أكد مسؤول دفاعي أميركي يوم الجمعة أن صاروخًا أميركيًا مضادًا للسفن من طراز هاربون أصاب زورقا روسيًا في البحر الأسود. لأول مرة كجزء من حزمة الأسلحة الأخيرة لبايدن، قالت الولايات المتحدة إنها ستوفر قاذفات هاربون المتنقلة لأوكرانيا. اقترب طموح القادة الأوكرانيين منذ فترة طويلة للاندماج بشكل أكبر في أوروبا من الواقع يوم الجمعة، عندما أوصت المفوضية الأوروبية بأن تصبح أوكرانيا مرشحًا رسميًا لعضوية الاتحاد الأوروبي. أشاد زيلينسكي بما أسماه "القرار التاريخي"، على الرغم من أن العضوية قد تكون بعيدة. وفي ضوء ما تصفه الدول الغربية بأنه تغير جذري في النظرة الأمنية، من المتوقع أن يكشف قادة الناتو عن عمليات نشر جديدة في أوروبا الشرقية في قمة أواخر حزيران في مدريد.

 

يبدو أن احتمالية التوصل إلى نتيجة تفاوضية بعيدة، حيث يبدو بوتين غير قابل للردع، ومن المحتمل أن يتبع ما يصفه المحللون بأنه استراتيجية للاستيلاء على منطقة دونباس بأكملها ثم عرض وقف إطلاق النار الذي من شأنه أن يجمد سيطرة روسيا على تلك المناطق وغيرها. قال صموئيل شاراب، الخبير الروسي في مؤسسة RAND، "ما يقلقني هو أن روسيا من ناحية والأوكرانيين وشركاءهم من ناحية أخرى يسعون لتحقيق أهداف غير متوافقة بشكل متبادل. وهذا يقود الروس إلى مواصلة الضغط بقوة أكبر من جهة وجعلنا نبذل المزيد والمزيد"."

 

وتابعت الصحيفة، "يعتقد العديد من الخبراء أن الحرب من المرجح أن تستقر في صراع أقل حدة أو وضعًا مثل ذلك في شبه الجزيرة الكورية، حيث توقف القتال بين الشمال والجنوب في هدنة عام 1953 دون إنهاء رسمي للحرب. ومع استمرار الصراع، فإنه يثير نقاشات حول المقايضات التي قد تحتاجها الولايات المتحدة في أهداف سياستها الخارجية الأكبر أو ميزانيتها العسكرية الضخمة. تعهدت إدارة بايدن بأنها لن تضغط على كييف لقبول تنازلات لترسيخ حل للحرب. ويشير المسؤولون إلى أن زيلينسكي، حتى لو كان يميل إلى التنازل عن أجزاء كبيرة من الأراضي الأوكرانية، قد يواجه تمردًا من الأوكرانيين إذا قبل شروط موسكو".