بريطانيا: اليمنيون يستحقون العيش بسلام وبعيداً عن خطر المجاعة

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

اعتبرت المملكة المتحدة تمديد الهدنة في اليمن، لشهرين إضافيين، "سلاما نسبيا وفرصة للاستمرار في الاستفادة من إجراءات بناء الثقة".

وقال مندوب بريطانيا في مجلس الأمن، السفير جيمس كاريوكي، في بيانه الذي تلاه في الجلسة المخصصة للملف اليمني، إن تمديد الهدنة لمدة شهرين "إنجاز مهم من قبل الأمم المتحدة والأطراف".

وأشار إلى أن اليمنيين منحوا أيضا "حرية تنقل جديدة بفضل الرحلات التجارية ذهابا وإيابا من صنعاء".

وحث المندوب البريطاني، الحكومة اليمنية والحوثيين، على مواصلة مشاركتهما البناءة مع المبعوث الأممي والالتزام بتعهداتهما، مشددا في الوقت ذاته، على "استمرار التعاون وتوسيع الهدنة في مصلحة جميع الأطراف والشعب اليمني".

وأضاف: "السلام وحده هو الذي يحل الأزمة الإنسانية. على الرغم من الفوائد الملموسة للهدنة للمدنيين اليمنيين، فإن ارتفاع أسعار السلع العالمية وندرة التمويل الإنساني يعني استمرار معاناة اليمنيين".

وأشار إلى تحليل برنامج الغذاء العالمي في يونيو، وما أظهره من مستويات استهلاك الغذاء غير الكافي المسجلة في اليمن على الإطلاق.

وقال: "هذه الدورة، من نقص التمويل ستؤدي إلى حصول ثلاثة ملايين يمني فقط على الحصص الغذائية التي يحتاجون إليها. فالعجز في التمويل يقوض الاستجابة الإنسانية".

وذكر، أنه "بدون مزيد من صرف الأموال من المانحين، فإن الأزمة لن تؤدي إلا إلى تعميق وتقويض فوائد الهدنة".

وتابع المندوب البريطاني قائلا: "بدون وصول المساعدات الإنسانية، لا يمكن لأي مبلغ من التمويل أن يخدم المحتاجين. يستحق شعب اليمن العيش بسلام، دون خطر المجاعة الذي يلوح في الأفق".