رفضت ارتداء الحجاب.. إلغاء مقابلة الرئيس الإيراني مع مذيعة الـ"سي إن إن"

عربي ودولي
قبل أسبوع 1 I الأخبار I عربي ودولي

جرى إلغاء مقابلة كان من المقرر أن تجريها مذيعة "سي إن إن"، كريستيان أمانبور مع الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، وذلك بعدما رفضت أمانبور طلبا تقدم به فريق الرئيس الإيراني في آخر لحظة بارتدائها الحجاب، خلال المقابلة، التي استغرق التحضير لها ساعات من العمل.

 

 

 

 

 

وروت أمانبور تفاصل الحدث في منشور لها عبر حسابها الخاص على "انستغرام" جاء فيه: 

 

 

"تجتاج الاحتجاجات إيران، والنساء يحرقن حجابهن، اثر وفاة مهسا أميني الأسبوع الماضي بعدما اعتقلتها شرطة الآداب. وتقول جماعات حقوق الانسان ان ثمانية على الاقل قتلوا. الليلة الماضية، خططت لسؤال الرئيس الإيراني رئيسي عن كل هذا وأكثر من ذلك بكثير. 

 

وكانت ستكون أول مقابلة للرئيس رئيسي على الإطلاق على الأراضي الأميركية، خلال زيارته نيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة. وبعد أسابيع من التخطيط وثماني ساعات من تجهيز معدات الترجمة والأضواء والكاميرات، كنا جاهزين. لكن لا اثر للرئيس رئيسي.

 

 

وبعد 40 دقيقة من الموعد المقرر لبدء المقابلة، جاء أحد المساعدين. وقال إن الرئيس يقترح علي أن أضع الحجاب، لأنّه شهر محرم وصفر المقدس. وقد رفضت بأدب. نحن في نيويورك، حيث لا يوجد قانون أو تقليد بخصوص الحجاب. وأشرت إلى المساعد أنه لم يطلب أي رئيس إيراني سابق ذلك عندما أجريت مقابلات معهم خارج إيران.   وقد أوضح المساعد أن المقابلة لن تحصل إذا لم أضع الحجاب. وقال إنها "مسألة احترام"، لافتا إلى "الوضع في إيران"، في إشارة إلى الاحتجاجات التي تجتاح البلاد. ومجددا، قلت إنني لا أستطيع الموافقة على هذا الشرط غير المسبوق وغير المتوقع.    وهكذا ابتعدنا. والمقابلة لم تحصل. ومع استمرار الاحتجاجات في إيران وقتل الناس، كانت ستكون لحظة مهمة للتحدث الى الرئيس رئيسي".