العثور على مقبرة جماعية في كييف

عربي ودولي
قبل شهر 1 I الأخبار I عربي ودولي

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كلمة عبر الفيديو الجمعة إن القوات الأوكرانية حررت في أحدث هجوم لها 2434 كيلومترا مربعا و 96 منطقة سكنية إجمالا في شرق البلاد.

 

وقال زيلينسكي أيضا إن قوات كييف استعادت خلال الأسبوع الماضي وحده 776 كيلومترا مربعا و29 منطقة سكنية في الشرق. وأضاف أنه تمت استعادة أكثر من 500 كيلومتر مربع في الجنوب الخميس.

 

 

وفي السياق، قال حاكم إقليم دونيتسك، بافلو كيريلينكو، في منشور على الإنترنت الجمعة إن السلطات الأوكرانية عثرت على مقبرة جماعية في بلدة ليمان بشرق البلاد بعد تحريرها مؤخرا من أيدي القوات الروسية. وأضاف كيريلينكو أنه لم يتضح بعد عدد الجثث التي تحتويها المقبرة. من ناحية أخرى، نقلت وكالة أوكرينفورم للأنباء عن مسؤول كبير بالشرطة قوله إن المقبرة تحتوي على 180 جثة. وكانت القوات الأوكرانية استعادت ليمان من سيطرة القوات الروسية يوم السبت الماضي.

 

ودأبت السلطات الأوكرانية على اتهام القوات الروسية بارتكاب أعمال وحشية في الأراضي التي تحتلها، وهو ما تنفيه موسكو. وفي الشهر الماضي، تم استخراج 436 جثة من مقبرة في بلدة إيزيوم شمال شرق البلاد بعد تحريرها. وقال مسؤولون محليون إن معظمهم قتلوا على ما يبدو في أعمال عنف. وكتب كيريلينكو على تيليغرام يقول إن المسؤولين في ليمان عثروا على "مقبرة جماعية وإنها ربما تحتوي، وفقا لمعلومات محلية، (على جثث) لجنود ومدنيين. ولم يتم التأكد بعد من العدد الدقيق". وقال إنه تم العثور أيضا على مقبرة ثانية بها 200 قبر تحتوي على جثث مدنيين. ولم يتضح من تعليقاته كيف ومتى لقوا حتفهم. وحققت كييف في الأيام الأخيرة تقدما مهما ثانيا في منطقة خاركيف شمال شرق البلاد وكذلك في الجنوب قرب مدينة خيرسون الخاضعة للسيطرة الروسية. وكان زيلينسكي قد أعلن في منتصف أيلول/سبتمبر أن القوات الأوكرانية استعادت 6000 كيلومتر مربع من القوات الروسية في أول هجوم مضاد.

 

من جهتها، أعلنت القوات الروسية في وقت سابق الجمعة سيطرتها على مناطق جديدة في دونيتسك بشرق أوكرانيا، وهو الإعلان الأول من نوعه منذ أن اكتسب هجوم كييف المضاد زخما زعزع جهود روسيا الحربية.