قيادات في الانتقالي وشخصيات عسكرية واجتماعية وقبلية يزورون معسكر بارشيد 

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

 استقبل معسكر  لواء الشهيد عمر بارشيد التابع للمنطقة العسكرية الثانية، صباح اليوم الاثنين، عددا من القيادات، والنخب السياسية، والعسكرية، والثقافية، والشخصيات الاجتماعية والقبلية، الذين قدموا من مختلف مناطق حضرموت، للتعبير عن تثمينهم للتضحيات الجسيمة، التي قدمها اللواء وتقديرهم لمساهمته في تأمين واستقرار حضرموت.

    ونظم اللواء لضيوفه،    عرضا عسكريا، جرى خلاله استعراض المهارات القتالية لأفراد اللواء.

 

 وعبر العميد الركن عبدالدايم الشعيبي، عن ترحيبه الحار  بالحاضرين.. مؤكدا استعداد اللواء لتقديم المزيد من التضحيات للدفاع عن حضرموت وتأمينها والمحافظة على سكينة وسلامة أهلها. مشيرا إلى أن اللواء قدم عشرات الشهداء وأضعافهم من الجرحى، في معارك تطهير حضرموت من الارهابيين، وسيواصل مهمته في تأمين المدخل الغربي لحضرموت، وفي أي بقعة توجههم إليها قيادة المنطقة العسكرية الثانية والسلطة المحلية بالمحافظة.

لافتا إلى أن اللواء جزء من قوات المنطقة العسكرية الثانية والنخبة الحضرمية.

       وأثنى الأستاذ علي عبدالله الكثيري عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، المتحدث الرسمي باسم المجلس، على جهود ودور اللواء في مكافحة الإرهاب وتأمين البوابة الغربية للمحافظة..  معبرا في كلمة له أمام العرض العسكري، عن الفخر والاعتزاز بمشاركة أبناء مختلف المحافظات الجنوبية في تأمين حضرموت ومساندة وتعزيز قوات النخبة الحضرمية. 

 

وأبدى الكثيري استغرابه من المساواة بين مليشيات المنطقة العسكرية الأولى، التي تمارس النهب والقتل وتحمي المتنفذين، وبين لواء بارشيد، الذي جاء إلى حضرموت بطلب من التحالف، لتأمينها من الإرهاب، وقدم قوافل من الشهداء في سبيل هذه الغاية، ولا يوجد لدى أفراده أي مصالح شخصية للبقاء في حضرموت .  مؤكدا أن لواء بارشيد هو جزء لا يتجزأ من قوات المنطقة العسكرية الثانية.

 

     وأشاد رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس بحضرموت، العميد الركن سعيد أحمد المحمدي بأداء أفراد اللواء واستعدادهم القتالي العالي،وشجاعتهم وبسالتهم في مطاردة فلول الإرهاب وتطهير حضرموت من شروره.

 

معددا الانجازات التي حققها اللواء في دحر الإرهابيين والتصدي للمتربصين بحضرموت.  حاثا أفراد اللواء على تكثيف التدريب، واكتساب المهارات والفنون القتالية الحديثة، والتحلي باليقظة الدائمة، ليكونوا مستعدين لتنفيذ المهام والواجبات المسندة إليهم، وفي مختلف الظروف والأحوال.  مؤكدا أنه لن يغفو لنا جفن ولن نرتاح ونستكين حتى رحيل قوات المنطقة الأولى من أراضي وادي حضرموت.

 

 وخاطب المحمدي أفراد اللواء، قائلا: أيها الأبطال.. أنتم هنا تؤدون واجبكم، تجاه جزء عزيز من وطنكم الجنوبي، مثلما يؤدي أبناء حضرموت واجبهم في الدفاع عن الجنوب في مختلف الجبهات، فواصلوا مهمتكم، وعين الله ترعاكم.

 

وعبر قائد الهبة الحضرمية، الشيخ حسن سعيد الجابري، عن شكره وتثمينه لقوات اللواء على وقوفهم إلى جانب أبناء حضرموت ودعمهم ومساندتهم لمطالبهم العادلة وهبتهم المباركة. مؤكدا أن الفرق كبير بين من جاء ليتسلط عليك وينهب ثرواتك ويحمي الناهبين، وبين من أتى واضعا روحه بين كفيه، ليساعدك على تحرير أرضك ويحمى أمنك واستقرارك.

 

وأوضح قائد الهبة الحضرمية بأن لواء بارشيد ضحى في المعارك التي خاضها ضد الارهاب، بكوكبة من رجاله، منهم من أبناء محافظة حضرموت، ومنهم من محافظات الجنوب الأخرى.

 

كما تحدث في حفل الاستعراض عدد من المقادمة والشخصيات الاجتماعية معبرين عن استهجانهم للحملات العدائية التي يتعرض لها اللواء في وسائل التواصل الاجتماعي، معربين تضامنهم الكامل، وتقديرههم وتثمينهم لجهوده وتضحياته..

 

  شارك في الزيارة رئيس نيابة استئناف حضرموت، القاضي شاكر بنش، ورئيس الهيئة التنفيذية المساعدة بالوادي والصحراء، الأستاذ محمد عبدالملك الزبيدي،  والمحامي رمزي الشعيبي، رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس بمحافظة لحج ،   وعدد من أعضاء الجمعية الوطنية، والشخصيات الاجتماعية والقبلية، والوجهاء والأعيان..