الضالع: تواصل مراسم العزاء لرجل البِرّ والإحسان الحاج "عبدالله حسين"

محليات
قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

 

لليوم الثاني على التوالي تتواصل مراسم استقبال واجب العزاء في فقيد الوطن، ورجل البر والإحسان الحاج "عبدالله حسين عبدالله"، الذي وافته المنية مساء الإثنين 14نوفمبر2022م في محافظة الضالع جنوبي اليمن.

 

ويستقبل أولاد الحاج وأهالي منطقة الضبيات المعزين الذين يقدمون من كل مكان؛ لتأدية واجب العزاء، عقب مواراة جثمانه الطاهر في مقبرة "الضبيات" مسقط رأسه.

 

واستقبل واجب العزاء أولاد وأهل الحاج عبدالله حسين وأهالي منطقة الضبيات، الذين عبروا جميعاً عن عميق حزنهم على رحيل رجل الخير والبر وصاحب الأيادي البيضاء، الذي شاركهم جل همومهم وتحمّل على عاتقه كثيراً من مسؤولياتهم هو وأولاده.

 

وافتتح الأهالي في منطقة الضبيات عددا من الأماكن والمجالس الخاصة؛ لاستقبال الضيوف القادمين من مناطق مختلفة.

 

ويمثل فقدان "الحاج عبدالله حسين"، خسارةً كبيرة للوطن ولأهله ومحبّيه، إذ كان مثالاً للتاجر العصامي الناجح، الذي أنشأ تجارته على مدى عقود من الزمن، دون تخلّيه وأبنائه عن واجبه ومسؤولياته تجاه الجميع، وقد اشتهرت تجارته بحسن السمعة في تعامله مع زبائنه.

 

وكان رحمه الله، قد قام قبل أيام قليلة من وفاته بحفر "بئر ارتوازية"، للتّخفيف من معاناة الأهالي في منطقة الضبيات وما حولها، مع شُح وجود المياه في هذه المنطقة الجبلية.

 

وتنتشر تجارة واستثمارات الحاج عبدالله حسين عبدالله في ربوع البلد كافة تحت اسمها التجاري المعروف بـ"شركة أبو سفيان" للاسثمار، موفرا المئات من الأيادي العاملة، ومقدّمًا كل ما تجود به يده من خير أينما حل وارتحل.

 

ويشاطر أهالي الضالع ومعارف وزملاء الحاج عبدالله وأولاده أحزانهم بهذا المصاب الجلل، سائلين المولى عز وجل أن يمن عليه بالرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جنانه.