الوزير حُميد يرأس وفد بلادنا في أعمال مجلس وزراء النقل العرب بمصر ويحشد الموقف العربي لمواجهة تهديدات الملاحة في البحر الأحمر

محليات
قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

شاركت بلادنا اليوم بمدينة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية ،باجتماعات الدورة الـ35 لمجلس وزراء النقل العرب، بوفد يرأسه وزير النقل الدكتور عبدالسلام صالح حُميد وعضوية وكيل الوزارة لقطاع الشئون البحرية والموانئ القبطان علي الصبحي، ووكيل الوزارة لقطاع الشئون المالية والإدارية الدكتور الخضر القفيش ومدير عام سياسات واقتصاديات الشئون البحرية الدكتور زين زوم. 

ويناقش الاجتماع ، بمشاركة عدد من الوزراء المعنيين بشؤون النقل والمواصلات و ممثلين عن المنظمات والاتحادات العربية والدولية، عدد من الموضوعات المتعلقة بقطاعات النقل المختلفة البرية والبحرية والجوية، وسبل تنفيذ الاتفاقيات العربية في هذا المجال للارتقاء بقطاع النقل إلى مستويات أعلى تواكب خدمة التنمية المستدامة والتطور وذلك بتطبيق وسائل التكنولوجيا الرقمية والنقل الذكي والذي يعتبر الركيزة الأساسية للاقتصاد وزيادة الإنتاج.

وفي كلمة معالي وزير النقل، أشاد بالجهود التي تبذلها الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري و مجلس وزراء النقل العرب في دورته الحالية، في جعل البحر الأحمر والمحيط الهندي مناطق منخفضة المخاطر .

وقال" هناك تهديدات حقيقية للملاحة الدولية من جراء تعنت ورفض المليشيات الحوثيه صيانة خزان صافر النفطي المتهالك، والذي يحوي أكثر من مليون برميل نفط خام، وما يهدد الملاحة في البحر الأحمر.. مضيفآ انه مؤخرآ حصلت الامم المتحدة بعد جهود مضنية لسنوات على موافقة المليشيات الحوثية الانقلابية في اخلاء الخزان من النفط الخام وتجنيب الشعب اليمني والاقليم والعالم كارثة بيئية خطيرة تهدد اليمن والخطوط الملاحية الدولية في البحر الاحمر ومضيق باب المندب، لكن مع ذلك مازالت المخاطر قائمة في حال عدم التحرك العاجل لأنجاز المرحلة الاولى في تفريغ الخزان من النفط الخام.

وتابع الوزير الدكتور حُميد القول " وهناك تصعيد خطير من قبل المليشيات الحوثية الانقلابية يوم ٢١ أكتوبر ٢٠٢٢م تمثل بقصف موانئ تصدير النفط في محافظة حضرموت بالطيران المسير بالاعتداءات على موانئ الشحر في حضرموت وميناء رضوم في محافظة شبوة وميناء قناء في محافظة شبوة، وكان أخر اعتداء يوم أمس الأحد الموافق ٢١ نوفمبر ٢٠٢٢م بالاعتداء بمجموعة الطائرات المسيرة وتم إسقاط بعضها والبعض الأخر تمكن من تدمير منصة تعبئة النفط وغرق العوامة واحداث تلوث بحري مما أجبر الناقلة على مغادرة الميناء.

واكدت كلمة معالي الوزير، ان هذا التصعيد يأتي لضرب الأصلاحات الاقتصادية التي تخوضها الحكومة اليمنية الشرعية والتي أدت إلى تحسين الإيرادات ووقف تدهور العملة المحلية وانتظام الرواتب للقطاعات المدنية والعسكرية وتحسين مستوى الخدمات، معربآ عن التقدير والثناء للمساعدات المقدمة في مختلف المجالات من الاشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة على مدار الثمان السنوات الماضية. 

وفي الختام جدد معالي وزير النقل الدكتور عبدالسلام حُميد، التأكيد والتحذير، أن هذه السلوكيات للمليشيات في وقف تصدير النفط الخام خطيرة جداً وستضيف تحديات جديدة أمام الحكومة إلى جانب تحديات الحرب وتدهور الاقتصاد وتوقف النشاط الاقتصادي والاستثماري.