القيادة المركزية الأميركية تكشف تفاصيل مقتل زعيم داعش

عربي ودولي
قبل شهر 1 I الأخبار I عربي ودولي

كشفت القيادة المركزية للجيش الأميركي، الأربعاء، أن زعيم تنظيم "داعش" أبو الحسن الهاشمي القرشي قتل في منتصف أكتوبر.

 

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية (سنتكوم) جو بوتشينو في بيان إن العملية "نفذها الجيش السوري الحر بمحافظة درعا جنوب سوريا.

 

كما أضاف أن "مقتل أبو الحسن الهاشمي القرشي هو ضربة أخرى لداعش"، غير أنه لفت إلى أن التنظيم لا يزال يشكل خطراً على المنطقة. كذلك شدد على أن "القيادة المركزية وشركاءنا مازالوا يركزون على إلحاق هزيمة دائمة بالتنظيم". "مواجهة التهديد العالمي" من جهتها رفضت المتحدثة باسم الرئاسة الأميركية كارين جان-بيار التعليق على ما إذا كانت القوات الأميركية لعبت دوراً في قتل زعيم "داعش".

 

كما قالت للصحافيين: "يسعدنا أن نرى التخلص من قادة داعش بشكل متعاقب"، مؤكدة أن "الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بمواجهة التهديد العالمي لتنظيم داعش وهي على استعداد للعمل مع الشركاء الدوليين".

 

اختيار خليفة له وكان المتحدث باسم "داعش" قد أعلن بتسجيل صوتي قبل ساعات، مقتل زعيم التنظيم أبو الحسن الهاشمي القرشي واختيار أبو الحسين الحسيني القرشي خلفاً له. وقال أبو عمر المهاجر في كلمة بثتها حسابات تابعة لـ"داعش" على تليغرام، إن زعيم التنظيم قتل أثناء المعارك دون أن يشير إلى مكان أو توقيت مقتله. ملقب بـ"أبو زيد" يشار إلى أنه في التاسع من سبتمبر، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن القوات التركية ألقت القبض على "قيادي كبير" في تنظيم "داعش" ملقب بـ"أبو زيد" واسمه الحقيقي بشار خطاب غزال الصميدعي. وأفادت وسائل إعلام تركية في حينه بوجود أدلة تشير الى أن الصميدعي قد يكون الهاشمي القرشي. هزيمة في العراق وسوريا يذكر أن "داعش" الذي سيطر في العام 2014 على مناطق واسعة في سوريا والعراق، مني بهزيمة أولى في العراق (سنة 2017) ثم في سوريا (سنة 2019).

لكن عناصره المتوارين لا يزالون يشنون هجمات وإن كانت محدودة في البلدين، خصوصاً ضد القوى الأمنية. كما يتبنى هجمات في دول أخرى حول العالم.