معرض المرأة الريفية والأسر المنتجة بغيل باوزير .. تنوّع زاخر ونماذج مشرّفة من ثمار التمكين

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

● الانطلاق والبداية :تمضي مجريات البازار التسويقي لمنتجات المرأة الريفية بغيل باوزير الذي من المقرر أن يستمر ليومين كاملين ( الخميس والجمعة ) خلال الفترة من ( 8 ـ 9 ) من شهر ديسمبر 2022م بمقر المركز الثقافي للأنشطة التربوية والتنموية ( المدرسة الوسطى سابقاً ).

● رعاية ودعم :

السلطة المحلية بمديرية غيل باوزير كانت هي الجهة المشرفة على المعرض .. بينما يتولى تنفيذه مؤسسة داوود الجيلاني التنموية في إطار مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة الريفية ضمن مشروع دعم حقوق المرأة والحد من العنف القائم على النوع الاجتماعي برعاية ودعم من منظمة البحث عن أرضية مشتركة.

● إعجاب وإشادة :

افتُتح المعرض عصر يوم الخميس ( 8 ) ديسمبر 2022م من قبل سالم العطيشي مدير عام مديرية غيل باوزير وعدد من الشخصيات الرسمية وأعضاء السلطة المحلية بالمديرية .. الذين أبدوا جميعهم إعجابهم وإشادتهم وثناءهم لما لمسوه من إبداع من قبل المرأة الريفية في هذه المشاريع التي أسفرت عنها مكونات المعرض التسويقي.

● إبداع وعطاء :

حينما تشعر المرأة بالأمن والسلام وتعيش في بيئة أكثر عدلاً وطمأنينة فإنها تُبدع أيما إبداع .. وقد لمسنا الإبداع جلياً من خلال جولة في أروقة المعرض مسلطين الضوء على مكوناته التي رأت النور معتمدة على على قدرات المرأة الريفية وتفانيها واعتمادها على ذاتها.

● منتجات محلية :

تكون المعرض من قسمين رئيسيين : قسم خاص بمنتجات المرأة الريفية بغيل باوزير واشتمل على الأسمدة والأعلاف والأعشاب الطبية والخياطة والحياكة .. أما القسم الآخر فيختص بعرض منتوجات الأسر المنتجة شاملاً المأكولات وأعمال الطبخ والأعمال اليدوية ومشغولات الصوف والتطريز والعطورات والمطبوعات والمتاجر الإليكترونية.

● مشاريع صغيرة :

المعرض كان حافلاً بالزوار والزائرات الذين حرصوا على الاطلاع على ثمرة ما تدربن عليه نساء المديرية المستفيدات من البرنامج وكيفية إدارة المشاريع الصغيرة من البيوت ثم إبراز تلكم المنتجات على الملأ.

 

وقد صرّحت الأستاذة أحلام باوزير المديرة التنفيذية لمؤسسة داوود الجيلاني إنه قد جرى تمويل ( 10 ) نساء ممن تدربن على فتح المشاريع الخاصة بهن.

● جولة ماتعة :

خرجنا بانطباع جيّد ومشاعر إجلال وتقدير لما رأيناه من إبداع وتنظيم فيما احتواه المعرض من مشاريع نوعية سوّقت لمنتجات الأسر المتعففة ..

 

وهي ستساهم ـ دون شك ـ في مساعدة المرأة على تحسين ظروفها المعيشية وأوضاعها الاقتصادية في خضم تعقيدات الوضع الراهن.