قائد شرطة بولندا يكشف "الهدية الأوكرانية" التي انفجرت بمكتبه.. هذا ما قاله

عربي ودولي
قبل شهر 1 I الأخبار I عربي ودولي

أعلن القائد العام لشرطة بولندا ياروسلاف شيمشيك، ان الانفجار الذي وقع في مكتبه الأسبوع الماضي نتج عن قاذفة قنابل يدوية.

 

 

وأبلغ شيمشيك محطة "آر.إم.إف" الإذاعية الخاصة أنه تلقى قطعتين من هذا السلاح كهدية من أوكرانيا.

 

ولم تؤكد وزارة الداخلية البولندية ولا مكتب المدعي العام من قبل تقارير إعلامية أفادت بأن الانفجار الذي وقع الأربعاء الماضي في مقر الشرطة بوارسو، نجم عن قاذفة قنابل يدوية.

 

وأعلن ممثلو الادعاء أنهم يحققون في ملابسات الانفجار الذي أسفر عن نقل شيمشيك إلى المستشفى.

 

وأضاف شيمشيك للمحطة الإذاعية: "بينما كنت أحرك قاذفتي القنابل المستخدمتين، واللتين كانتا هديتين من الأوكرانيين، وقع انفجار".

 

ونقلت المحطة عن مصدر من وفد بولندي زار أوكرانيا قوله إن شيمشيك تلقى القاذفتين من مسؤولين هناك كهدية خلال زيارته للشرطة وهيئة الطوارئ الحكومية في أوكرانيا.

 

وأكد المسؤولون للوفد البولندي أن القاذفتين غير مذخرتين، وأخذهما الوفد إلى وارسو بالسيارة قبل تركها في الغرفة الخلفية لمكتب شيمشيك، حسبما أفاد المصدر.

 

ولم تتمكن "رويترز" من تأكيد هذه الرواية بشكل مستقل.

 

والخميس، نُقل قائد شرطة بولندا ياروسلاف شيمشيك إلى المستشفى إثر إصابته بجروح طفيفة نجمت عن انفجار هدية تلقاها من مسؤول أوكراني كبير.

 

وجاء في بيان رسمي لوزارة الداخلية البولندية، الخميس، أن "انفجاراً وقع أمس في الساعة 07:50 صباحاً في غرفة مجاورة لمكتب قائد الشرطة".

 

وأضاف: "انفجرت إحدى الهدايا التي تلقاها قائد الشرطة خلال زيارة العمل التي قام بها إلى أوكرانيا في 11 و12 ديسمبر".

 

والتقى شيمشيك مسؤولين من الشرطة الأوكرانية وأجهزة الطوارئ خلال الزيارة، و"تلقى الهدية من أحد رؤساء الأجهزة الأوكرانية"، وفق ما أوضحت الوزارة.

 

ووصف البيان جروح قائد الشرطة بأنها "طفيفة" وقال إنه لا يزال في المستشفى تحت المراقبة.

 

كما أصيب موظف مدني في مقر الشرطة الوطنية بجروح طفيفة لم تتطلب دخوله المستشفى.

 

 

وأوضحت الوزارة أن "الجانب البولندي طلب من أوكرانيا تقديم تفسيرات".