"لا مكان لهذه الأشياء في كرة القدم"... الشرطة تتحرّك بعد أحداث قمة سيتي وليفربول

رياضة
قبل شهر 1 I الأخبار I رياضة

تحقق شرطة مانشستر الكبرى في العديد من حوادث الشغب خلال فوز مانشستر سيتي على ليفربول (3-2)، في كأس الرابطة، من بينها واقعة أدت إلى علاج فتاة تبلغ 15 عاماً من إصابات في الرأس.

 

وأصدر الناديان بياناً مشتركاً يدين أعمال العنف "المخيبة جداً".

وشابت مشاكل جماهيرية المباريات الأخيرة بين الفريقين.

 

وتعرض المدير الفني لمانشستر سيتي بيب غوارديولا للرشق بعملات معدنية خلال هزيمة في ملعب "آنفيلد" في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بينما أصدر ليفربول لاحقاً بياناً شجب فيه "الهتافات الحقيرة".

 

وقال قائد القوة الأمنية المكلفة بتأمين المباراة غاريث باركين: "نحن على علم بعدد من الأشياء، بما في ذلك عملات معدنية وقنبلة دخان ألقيت خلال مباراة (الخميس)".

 

أضاف: "سنحقق في هذه الحوادث وسنراجع كاميرات المراقبة".

 

وألقت الشرطة القبض على رجلين للاشتباه في محاولتهما إدخال ألعاب نارية إلى الاستاد، إضافة لرجل آخر بتهمة ارتكاب مخالفة عنصرية.

 

وذكرت الشرطة أن رجلاً يبلغ 53 عاماً تعرض لاعتداء بعد المباراة، فيما قال الناديان إن هذه الحوادث "غير مقبولة على الإطلاق".

 

وأضاف البيان المشترك: "نؤكد التزامنا بالعمل معاً للقضاء على هذه الظواهر في مبارياتنا. لا مكان لهذه الأشياء في كرة القدم".

المصدر : رويتز