هل من علاقة بين جدري الماء وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية؟

صحة
قبل شهر 1 I الأخبار I صحة

يستقطب أكثر من 90% من سكان العالم الفيروس الذي يسبب جدري الماء، وهو في حالة خمول في نظامهم العصبي.

 

ويصاب معظم الناس بفيروس الحماق النطاقي أو VZV عندما يصابون بجدري الماء وهم أطفال. ولدى نحو ثلث هؤلاء الأشخاص، يتنشط هذا الفيروس نفسه مجددا بعد سنوات ليسبب القوباء المنطقية، والتي تسمى أيضا الهربس النطاقي (الزونا).

 

 

 

 

 

وفي حين أن معظم الناس على دراية بالطفح الجلدي المؤلم الذي يسببه VZV للقوباء المنطقية، يمكن أن تحدث مجموعة واسعة من المضاعفات الأخرى أيضا حتى بدون ظهور أعراض جلدية مرئية. ومن بين أشدها السكتة الدماغية، وخاصة السكتة الدماغية الإقفارية، والتي تحدث عندما يتم تقييد وصول الدم إلى الدماغ بسبب تضيق الشرايين أو انسدادها بجلطة. ويعاني الأشخاص المصابون بالهربس النطاقي من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 80% تقريبا مقارنة بمن لا يعانون من المرض، ويظل هذا الخطر مرتفعا لمدة تصل إلى عام بعد حل الطفح الجلدي.

 

 

 

ويتضاعف خطر الإصابة بالسكتة الدماغية تقريبا لمن يعانون من الطفح الجلدي على وجوههم، ويتضاعف ثلاث مرات لمن هم دون سن الأربعين. والآلية الكامنة وراء خطر السكتة الدماغية الطويلة الأمد غير معروفة في الغالب. واقترح بعض الباحثين أن العدوى المباشرة للشرايين قد تكون السبب. ومع ذلك، تشير بعض ميزات عدوى VZV إلى أن هذه ليست الصورة الكاملة. ومن السمات الشائعة لعدوى فيروس VZV الالتهاب المزمن الذي ينتشر خارج موقع الإصابة الأصلي، والذي يمكن أن يستمر لأسابيع إلى شهور بعد أن يصبح الفيروس خامدا ويُفترض أنه لم يعد قابلا للاكتشاف مرة أخرى.  

 

ويدرس مختبر أخصائي الفيروسات العصبية، أندرو بوباك، الأستاذ والباحث المساعد في طب الأعصاب، حرم جامعة كولورادو أنشوتز الطبي، كيف يساهم فيروس VZV في الاضطرابات العصبية مثل السكتة الدماغية والخرف. وفي البحث المنشور مؤخرا، وجد أن تنشيط VZV يؤدي إلى تكوين أكياس خلوية، أو exosomes، تحمل البروتينات التي تساهم في تخثر الدم والالتهابات.

 

وقد تؤدي زيادة هذه البروتينات إلى زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

 

 

 

 

وتعد Exosomes عبارة عن حويصلات صغيرة، أو أكياس مملوءة بالسوائل، تصنع داخل الخلايا في جميع أنحاء الجسم. إنها مثل أكياس واق من المطر تحمل البضائع، مثل البروتينات والأحماض النووية، من الخلية إلى الأنسجة البعيدة. وعلى الرغم من أهميتها للوظائف البيولوجية الأساسية مثل الاتصال بين الخلايا، إلا أن exosomes يمكن أن تلعب أيضا دورا رئيسيا في تطور المرض وتكون أهدافا لأدوية العديد من الأمراض. وأراد الباحثون معرفة ما إذا كان مرضى الهربس النطاقي يطورون الإكسوسومات التي تحمل بروتينات تشارك في تخثر الدم، ما يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. لذلك عزلوا exosomes من دم 13 مريضا في وقت ظهور طفح الهربس النطاقي وقارنوها مع exosomes معزولة من متبرعين أصحاء.

 

 

وعندما حللوا محتويات هذه الإكسوسومات، وجدوا أن مرضى الهربس النطاقي لديهم مستويات بروتينات التخثر أعلى بتسعة أضعاف مما لدى المرضى الأصحاء. وعلاوة على ذلك، وجد أن exosomes لمرضى الهربس النطاقي لا يزال لديهم مستويات مرتفعة من هذه البروتينات بعد ثلاثة أشهر من ظهور الطفح الجلدي الأولي. وللتأكيد وظيفيا على أن محتويات هذه exosomes يمكن أن تحفز التخثر، قاموا بتعريض الصفائح الدموية - شظايا الخلايا المتورطة في تخثر الدم - للأشخاص الأصحاء إلى exosomes إما من مرضى القوباء المنطقية أو الأشخاص الأصحاء. ووجد أن تعريض الصفائح الدموية للخلايا الخارجية للهربس النطاقي دفعها إلى التكتل معا وتشكيل تكتلات مع أنواع أخرى من خلايا الدم، كما يحدث في تكوين جلطة دموية. وتشير هذه النتائج إلى أن exosomes قد تكون آلية محتملة لكيفية زيادة فيروس الحماق النطاقي من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لمرضى الهربس النطاقي. وبينما تقدم الدراسة دليلا على الطريقة المحتملة التي يمكن أن يتسبب فيها القوباء المنطقية في زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أثناء وبعد الإصابة بفترة وجيزة، هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول المدة التي يستمر فيها هذا الخطر. وتُجرى دراسات متابعة لتقييم المدة التي قد يكون لدى المرضى فيها ميل متزايد لتكوين جلطات دموية بعد حل عدوى القوباء المنطقية. وستدرس هذه الدراسات الطولية أيضا ما إذا كان يمكن استخدام exosomes كواسم حيوي لرصد مخاطر السكتة الدماغية بعد القوباء المنطقية.