ثلاث كنائس في القدس تريد موسكو استرجاعها... هل تلجأ الى القضاء؟

عربي ودولي
قبل شهر 1 I الأخبار I عربي ودولي

ظهر الى العلن مؤخرا خلاف بين روسيا واسرائيل ، يتمحوّر حول ملكية بعض المواقع الدينية، وتحديدا حول 3 كنائس تأخذ الطابع التاريخي.

 

 

 

ووفقا لبعض المصادر، فان الحكومة الروسية تطالب نظيرتها الإسرائيلية باستعادة ملكيتها على ثلاثة مواقع دينية تاريخية؛ هي كنيسة مريم المجدلية وكنيسة الصعود إلى السماء، وكنيسة فيري الجليل (أهل الجليل) التي تستخدم كمقر صيفي للبطريرك اليوناني الأرثوذكسي، وتقع جميعها على جبل الزيتون في مدينة القدس.

 

 

 

 

ونسبت هذه المصادر تصريحاً من رئيس الحكومة الروسي الأسبق، سيرغي ستيباشين، المسؤول من جانب روسيا عن استعادة الممتلكات الروسية في إسرائيل، قوله إن حكومته تنوي رفع دعوى إلى المحكمة لاستعادة الملكية على هذه الكنائس في حال عدم الاستجابة لطلبها بالطرق الدبلوماسية. وحسب صحيفة «يديعوت أحرنوت» العبرية، فإن إثارة هذه القضية اليوم تأتي في إطار حسابات سياسية محلية داخل روسيا، إذ إن رجال الرئيس فلاديمير بوتين يعدون الحملات الجماهيرية لاستعادة شعبيته التي فقدها بسبب الحرب في أوكرانيا، وإن الروس يهتمون بقضايا الكنيسة ويهمهم أن يروا رئيسهم مهتما بهاً، بحسب الصحيفة.

 

 

ونقل التقرير على لسان ناشط سياسي سابق في تهجير اليهود من روسيا ودول الاتحاد السوفياتي السابق إلى إسرائيل، قوله: «في روسيا يشعرون بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف، بنيامين نتنياهو، يعيش حالات ضعف نتيجة للمصاعب التي تعرقل مسار تشكيل الحكومة، ويعتقدون أن هذا هو الوقت المناسب لممارسة الضغوطات عليه لكي يفي بوعود سابقة كان قد قطعها أمام بوتين، قبل ثلاث سنوات، وفيها وافق على نقل ملكية كنيسة ألكسندر نيفسكي وساحة ألكسندر في القدس إلى روسيا. ولذلك يحاولون ممارسة الضغوط لكي يسلمهم الكنائس الثلاث على جبل الزيتون». وحذر الناشط المذكور من خطر وقوع نتنياهو في مطب روسي يورطه في مشكلة دولية. وقال: «توجد حساسية خاصة تجاه المكان، فهذه أماكن مقدسة لكل سكان العالم المسيحي ولملك إنجلترا، ويجب على إسرائيل رد الدعاوى الروسية لأن سكوتها عنها سيسبب ضرراً؛ خصوصاً في ظل الحرب في أوكرانيا ووقوف الغرب صفاً واحداً ضد روسيا».

 

 

لكنّ مصدراً مقرباً من القنصلية الروسية في حيفا، قال إن هذه الكنائس تعد روسية، وإن كنيسة ماريا المجدلية تضم رفات الأميرة إليزابيث فيودورفنا دوقة روسيا (أميرة هسن والراين)، التي قتلت خلال انقلاب 1918 على يد الشرطة السرية الروسية، ورفات الأميرة أليس التي هي حفيدة فكتوريا ملكة بريطانيا سابقاً، وقد أعلن عنها بعد وفاتها أنها «من الصالحين من بين الأمم»، والأميرة أليس أيضاً هي جدة الملك البريطاني تشارلز الثالث من طرف والده الأمير فيليب. واعتبر المصدر، أن الكنيستين والدير روسية بامتياز، حسب الوثائق العثمانية والبريطانية. "الشرق الاوسط"