هل ستكون الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين مختلفة عن سابقتها؟

عربي ودولي
قبل 4 أسابيع I الأخبار I عربي ودولي

يمكن القول إن عام 2022 كان أكثر الأعوام اضطرابًا وتحويلًا في السياسة الدولية منذ ثورات عام 1989.

 

وبحسب مجلة "فورين بوليسي" الأميركية، "شهد هذا العام اضطرابات بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا والأزمة حول تايوان، لكنه كان تحولياً في الطريقة التي اعترفت بها الولايات المتحدة بالصين كقوة عظمى منافسة.

 

في استراتيجية الأمن القومي الأميركية الصادرة في تشرين الأول، لم تحدد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الصين على أنها أهم تحدياتها الأمنية فحسب، بل أعلنت أيضًا بشكل لا لبس فيه أن حقبة ما بعد الحرب الباردة قد انتهت. إذا كان موقع القوة الأحادية القطب للولايات المتحدة هو السمة المميزة لحقبة ما بعد الحرب الباردة، فإن التحول إلى هيكل قوة ثنائي القطب بين الولايات المتحدة والصين سيشكل نظامًا عالميًا جديدًا".

 

وتابعت المجلة، "في النهاية، يتخذ القادة الأفراد قراراتهم بشأن الحرب والسلم. ولكن من أجل فهم أفضل لكيفية تطور العصر الثنائي للقطب الجديد، يجب أن ننظر إلى هيكله: توازن القوى، وأصل النظام الجديد، والإعداد الجغرافي.

 

 

يعتبر التنافس بين الولايات المتحدة والصين فريدًا من نواحٍ عديدة، وتزودنا طبيعته بمعلومات بارزة عن النظام العالمي الجديد واستقراره والدور الذي يمكن أن تلعبه حنكة الدولة. قد لا تكون كافة الأنظمة الثنائية القطب مستقرة بشكل متساوٍ. هناك أسباب وجيهة للاعتقاد بأن هيكل التنافس الثنائي القطب بين الولايات المتحدة والصين سيجعل الحقبة الجديدة أقل استقرارًا من الحرب الباردة. وهناك خمسة عوامل هيكلية ستجعل عصر الأنظمة الثنائية القطب الجديدة أقل استقرارًا من الحرب الباردة".

 

 

وأضافت المجلة، "أولاً، يتميز التنافس بين الولايات المتحدة والصين بدينامية انتقال غير مستقرة للسلطة. لم يكن للحرب الباردة هذه الدينامية، فقد ظهر كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي كقوتين عظمتين من رماد الحرب العالمية الثانية، وكانا متنافسين من الناحية العسكرية منذ البداية. إن الوضع الحالي مختلف، حيث تلحق الصين بالولايات المتحدة تدريجياً. أشارت التصريحات الأخيرة إلى أن الصين ربما تكون قد تجاوزت بالفعل الولايات المتحدة في عدد الرؤوس الحربية النووية على صواريخها الباليستية العابرة للقارات، ولكن في ما يتعلق بالمخزون النووي الإجمالي، لا يزال مخزون الصين من الأسلحة النووية صغيرًا نسبيًا مقارنة بالمخزون النووي للولايات المتحدة".

 

 

وتابعت المجلة، "ثانيًا، على عكس الحرب الباردة، فإن المسرح الرئيسي للتنافس العسكري بين الولايات المتحدة والصين هو البحر. من غير المرجح أن يشكل استخدام القوة العسكرية من قبل القوتين العظمتين في المياه الآسيوية تهديدًا وجوديًا لأي دولة أو المخاطرة بحرب نووية. قد تستخدم الصين الأسلحة النووية إذا تم غزوها، لكن من غير المرجح أن يخاطر القادة الصينيون بحرب شاملة مع الولايات المتحدة إذا تم تدمير بعض سفنهم، وهذا ما يزيد من خطر اندلاع حرب محدودة في المياه الآسيوية، حيث أن فرص التصعيد الهائل أقل مما كانت عليه في أوروبا. ولكن حتى الحرب المحدودة في البحر بين قوتين عظمتين يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة على الاستقرار الإقليمي والاقتصاد العالمي".

وبحسب المجلة، "ثالثًا، تعد تايوان مصدرًا آخر لعدم الاستقرار في النظام الثنائي القطب الجديد. وتمثل تايوان الخطر الأكبر لحرب القوى العظمى في عصر التنافس بين الولايات المتحدة والصين، مع ديناميات تصعيد غير مؤكدة من حيث الانتشار الجغرافي واستخدام الأسلحة.

 

 

رابعًا، توفر مجالات القتال الجديدة في الفضاء وعالم الإنترنت لواشنطن وبكين سبلًا إضافية للإكراه والتعطيل. قد تتراوح الهجمات الإلكترونية من التخريب والسرقة والتجسس إلى ما يسمى ببيرل هاربور الرقمي.

 

هناك خطر حقيقي من حدوث تصعيد غير مقصود بسبب القدرات الإلكترونية في أزمة صينية أميركية مستقبلية. ديناميكية مماثلة ممكنة أيضًا داخل المجال الفضائي، مع ضربات استباقية على الأقمار الصناعية أو بواسطتها مما يؤدي إلى سلم تصعيد غير مؤكد".

 

 

وتابعت المجلة، "خامسًا، على عكس النظرية القائلة بأن الاعتماد المتبادل يقلل من مخاطر الحرب، فإن المستوى المرتفع من الترابط الاقتصادي والتكنولوجي بين الولايات المتحدة والصين، من المحتمل أن يكون أكثر عرضة للصراع من الاكتفاء الذاتي النسبي للكتلتين خلال الحرب الباردة.

إن مستوى الاعتماد المتبادل في التنافس بين الولايات المتحدة والصين يترك مساحة أكبر للحرب الاقتصادية مما كان عليه الحال خلال الحرب الباردة. ففي هيكل القوة الثنائية القطب، تنظر القوتان العظمتان إلى الترابط المتبادل على أنه ضعف وبالتالي تسعيان إلى الحد منه".

 

 

وختمت المجلة، "تشير الأبعاد الهيكلية الخمسة الموضحة أعلاه إلى أن هيكل التنافس بين الولايات المتحدة والصين قد يكون في الواقع أكثر هشاشة من هيكل التنافس بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي لن يكون تطوير حواجز الحماية مهمة سهلة. تمامًا مثل الحرب الباردة، سيتطور التنافس بين الولايات المتحدة والصين والاستراتيجيات الخاصة بكلتا القوتين العظمتين مع مرور الوقت".