بلاغ صحفي من ادارة ميزان العند ومجموعة الدرويش حول ممارسات مصنع الاسمنت ومقاوليه

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

تعلن مجموعة الدرويش التجارية المشغلة لميزان مثلث العند عن اسفها للاسلوب الغير مبرر والمماطلة من قبل مقاولي نقل الفحم الحجري ومصنع اسمنت الوطنية وادارة المصنع في حل الخلاف معها وسداد مديونتهم الخاصة باوزان مئات القاطرات.

واذ تعبر عن ادانتها لما يشاع وينشر من اتهامات لقيادة المنطقة العسكرية الرابعة ونقاطها العسكرية من اتهامات باطلة وحشرهم في موضوع خلاف لا علاقة لقيادة المنطقة به.

تشير ادارة الميزان ان ما يتم نشره من ذباب مقاولي اسمنت الوطنية واتهاماتها أمر لا يمت بصلة للحقائق والاخلاق، مؤكدة ان الخلاف هو بين ادارة ميزان مثلث العند ومقاولي مصنع الوطنية الذين يتخلفوا عن تسديد ما عليهم من مديونية اوزان قاطرات الفحم الحجري والمواد الداخلة للمصنع والتي تفوق اوزانها بشكل خيالي اي حمولات اخرى.

كما تؤكد ادارة ميزان العند ان ادارة مصنع الاسمنت ومقاوليها تخلفوا عدة مرات عن وعودهم بتنفيذ الحلول، والجلوس معها لتسديد المديونيات واوازان مئات القاطرات التي تمت وفق القانون والتي تحتفظ بها ادارة الميزان.

وتؤكد مجموعة الدرويش ان تشغيل ميزان العند أمر يخصها، وقد كانت ادارة الميزان اول من اعلن قبولها الفوري لقرار الرئيس القائد عيدروس الزبيدي بتسليم ادارة الميزان لصندوق الاشغال العامة وعقدت اجتماعات مع الصندوق بهذا الخصوص ووقعت محضر رسمي.

كما تجدد ادارة ميزان العند ومجموعة الدرويش التزامها بالقرار الصادر عن الرئيس القائد حول تشغيل الميزان، كما تحتفظ بحقها في اتخاذ كل الوسائل والكشف بالوثائق عن حمولات القواطر الداخلة لمصنع الاسمنت والتي تعد أكبر مدمر للطرقات ولا يقبلها أي قانون في دول العالم.