هكذا يؤثر الحزن على الدماغ.. وهذه الطريقة لتقليل مخاطره

صحة
قبل 3 أسابيع I الأخبار I صحة

يمر الإنسان بحالات حزن في مرحلة ما بحياته، لأسباب متعددة، وهذا الحزن الناتج عن تلك الحالات يؤثر وفق العلماء على الدماغ.

 

وأوضحت الدكتورة ليزا شولمان، أخصائية الأعصاب في كلية الطب بجامعة ميريلاند، أن أدمغتنا تنظر إلى الفقد المؤلم باعتباره تهديداً لبقائنا على قيد الحياة.

 

وأضافت أنه "من منظور تطوري، تطورت أدمغتنا للحفاظ على بقائنا على قيد الحياة، لذا فإن أي شيء يُنظر إليه على أنه تهديد لها يؤدي إلى استجابة هائلة من الدماغ والتي يكون لها تداعيات على العديد من مناطق الجسم"، بحسب ما نقل موقع Live Science. كذلك أشارت إلى "أننا اعتدنا على التفكير في الصدمة الجسدية كتهديد، لكن الصدمة العاطفية الخطيرة لها تأثيرات مماثلة." رد فعل افتراضي

 

 

ويستجيب الدماغ للتهديدات المتصورة المختلفة بنفس الطريقة. بمعنى آخر، يكون هناك رد فعل افتراضي ناجم عن أي نوع من الصدمات العاطفية الخطيرة، سواء كان ذلك مرتبطًا بالحزن أو الطلاق أو فقدان الوظيفة أو المشاركة في القتال.

 

 

وقالت الدكتورة شولمان إن "اللوزة المخية [مركز الدماغ للعواطف]، في أعماق الجزء البدائي من الدماغ، تبحث دائمًا عن التهديدات. عندما يتم تشغيله، فإنه يطلق سلسلة من الأحداث التي تضع الجسم بأكمله في حالة تأهب قصوى - يتسارع القلب، ويزيد معدل التنفس وتزداد الدورة الدموية للعضلات للاستعداد للمواجهة والقتال أو الفرار." افتقاد المتوفين وشرحت أنه "ربما يكون الحزن كرد فعل قد تطور في الأصل كرد فعل على الانفصال أو التباعد، من أجل مساعدة الشخص في الحفاظ على اتصالاته بأحبائه عندما يبتعدون أو يختفون لفترة من حياته. وتابعت "يستكشف الشخص عالمه كل يوم - مثل ذهاب الأطفال إلى المدرسة أو ذهاب الزوج أو الزوجة إلى العمل – وتجعله المواد الكيميائية العصبية القوية في الدماغ يشتاق إليها/إليهم، وتكون المكافأة هي لم الشمل". وأضافت أن "الدماغ يريد أن نجد الأحباء المتوفين، أو نثير ضجة كبيرة لدرجة أنهم يأتون ليجدونا. ولا يكون هناك وعي بالضرورة بهذه الحالة، على الرغم من أن الأشخاص الثكلى غالباً ما يصفون إحساسهم بأن أحبائهم سيمرون ببساطة من الباب مرة أخرى في يوم من الأيام."

 

 

 

تأثير طويل الأمد وقالت دكتورة شولمان: "ينتج عن الصدمة العاطفية للحزن تغيرات عميقة في وظائف المخ بسبب الإجهاد المتكرر للاستجابة للقتال أو الفرار والمرونة العصبية، وهي إعادة تشكيل الدماغ استجابة للتجربة والتغيرات في البيئة المحيطة". بمرور الوقت، تؤدي هذه الآليات إلى تقوية مركز الخوف البدائي في الدماغ وإضعاف الدماغ المتقدم [القشرة المخية]. " وأضافت أن هذه التغييرات طويلة الأمد ولكن يمكن عكسها بالعلاج والنمو بعد الصدمة. إن النمو اللاحق للصدمة هو أسلوب يساعد الأفراد في إيجاد طريقة لأخذ معنى جديد من تجاربهم من أجل عيش حياتهم بشكل مختلف عما قبل الصدمة.

 

 

القدرة على التعافي بدورها، قالت دكتورة أوما سورياديفارا، الأستاذة المساعدة في الطب النفسي بجامعة فلوريدا، إنه في حين أن بعض الأحداث أو المواقع أو التواريخ يمكن أن تثير موجة من الحزن، فإن أدمغة الناس تتعافى في النهاية، على الرغم من اختلاف أوقات الشفاء من شخص لآخر. وبيّنت أنه "عندما يتعافى الشخص، يشكل الدماغ روابط عصبية جديدة ويعوض الصدمة. يعاني بعض الأفراد من" اضطراب الحزن المطول "حيث تستمر الأعراض لفترة طويلة جدًا، ولكنها عادة لا تستمر للأبد".