هل كان بإمكان بايدن منع روسيا من غزو أوكرانيا؟

عربي ودولي
قبل أسبوعين I الأخبار I عربي ودولي

كتب موقع "ذا ناشونال انترست" الأميركي: أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن خطته لمهاجمة أوكرانيا قبل وقت طويل من إطلاق الطلقة الأولى. فلماذا كانت استجابة الغرب تدريجية وغير فعالة إلى هذا الحد؟

 

لربما كانت الإجراءات الوقائية الأكثر استباقية قبل هجوم روسيا قد غيرت حسابات بوتين. من خلال ممارسة قيود أحادية الجانب وتقديم تنازلات غير قسرية، دعت إدارة بايدن روسيا لاختبار حدود عدائها. تشكلت ردة فعل واشنطن الأولى من خلال خوفها من استخدام بوتين للأسلحة النووية. فبعد أن أصيبت بالشلل بسبب احتمالية حدوث هرمجدون نووية، ردت إدارة بايدن بحذر باتخاذ إجراءات شبه كلية".

 

 

 

تابع الموقع، "في البداية، تعهد بايدن بأن قوات الناتو لن تقاتل في أوكرانيا. لم يكن استبعاد خيار الناتو عن الطاولة ضروريًا. تم تزويد أوكرانيا بأسلحة من دول حلف وارسو السابقة، بدلاً من أسلحة الناتو الحديثة. كان ذلك كافياً لإبقاء القوات الروسية في مأزق، لكن لم يكن ذلك كافياً لهزيمتها. كان بايدن يأمل في أن تردع العقوبات العدوان الروسي، لكن تم تنفيذ العقوبات بشكل تدريجي بحيث تمكن بوتين من تخفيف تأثيرها على الاقتصاد الروسي، ما أعطى الأوليغارشيين الروس الوقت لنقل أصولهم إلى دول الملاذ الآمن مثل تركيا. عمل "نورد ستريم 2"، الذي كان ينقل الغاز إلى ألمانيا، بأقصى سرعة حتى هجوم روسيا".

 

 

وأضاف الموقع، "يمكن إرجاع جذور الصراع الدائر اليوم إلى البيان الختامي لقمة الناتو في بوخارست عام 2008، والذي أكد أن أوكرانيا ستنضم إلى الناتو يومًا ما. هذا الإحتمال ساهم في دق ناقوس الخطر في موسكو. وتفاقمت المخاوف عندما أطاحت الاحتجاجات المدعومة من الولايات المتحدة في كييف برئيس الوزراء الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش. تبع ذلك الغزو الروسي لشبه جزيرة القرم واحتلالها في عام 2014. ورد الغرب بفرض عقوبات غير فعالة. كان للعدوان الروسي المتسامح عواقب وخيمة وطويلة الأمد على الشعب الأوكراني والأمن الأوروبي والنظام الدولي القائم على القواعد".

 

 

وبحسب الموقع، "التقى قادة الحلفاء في قمة مدريد في حزيران 2022 وعرضوا المساعدة الأمنية لأوكرانيا، بما في ذلك الاتصالات الآمنة والوقود والإمدادات الطبية والدروع الواقية والملابس الشتوية ومعدات إزالة الألغام وتدابير مواجهة التهديدات الكيميائية والبيولوجية. ومع ذلك، لم يسرع الناتو برنامج الشراكة من أجل السلام. كان بإمكان الناتو تعميق التعاون الأمني مع أوكرانيا من خلال توفير أسلحة عالية الجودة وإنشاء مرافق تدريب للقوات الأوكرانية في دول الناتو المجاورة. تبنت واشنطن سياسة تقتصر على نقل المعدات التي حددت أن أوكرانيا تحتاجها بالفعل ويمكنها صيانتها. وبعد عشرة أشهر من الحرب، وافقت الولايات المتحدة أخيرًا على نقل M-2 Bradley Fighting Vehicles لاستخدامها ضد المواقع الروسية. لا يزال البنتاغون يرفض إرسال دبابات "أبرامز". ويعتقد أن الدبابات السوفيتية T-72 التي بحوزة أوكرانيا كافية".

 

 

 

 

تابع الموقع، "دعا وزير الخارجية الأوكراني إلى إرسال المزيد من الأسلحة الهجومية الفتاكة، مؤكدًا أن "زمن حظر الأسلحة قد ولى". رداً على ذلك، غيرت الولايات المتحدة مسارها أخيرًا وأعلنت الأسبوع الفائت عن حزمة من المعدات العسكرية بقيمة 2.85 مليار دولار لأوكرانيا، لتزويد أوكرانيا بنوع من الأسلحة الهجومية القوية التي كانت قد حجبتها سابقًا حيث تخطط أوكرانيا لشن هجوم مضاد ضد روسيا في الربيع. ففي أوائل عام 2022، كانت الدفعة الأولى من المساعدة الأمنية دفاعية بالكامل. ومع تكثيف روسيا هجومها، سارعت الولايات المتحدة إلى تسليم نظام الإطلاق الصاروخي "هيمارس" القائم على الأقمار الصناعية. وكان للنظام تأثير كبير على ساحة المعركة لكنه وصل متأخرا لردع العدوان الروسي".

 

وأضاف الموقع، "كان الناتو حذرًا منذ البداية. كان بإمكانه نشر قوات في دول المواجهة مثل رومانيا. مع تكثيف روسيا لضرباتها الصاروخية، كان بإمكان الناتو إعلان منطقة حظر طيران فوق ماريوبول أو غيرها من المدن المحاصرة. ومع ذلك، قرر عدم فرض منطقة حظر طيران، خشية أن يؤدي ذلك إلى دخول قوات الناتو في صراع مباشر مع روسيا. قرر البنتاغون أن تزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة من طراز F-16 و F-35 سيكون تصاعديًا. وفضل تزويد الطائرات المألوفة بالفعل للطيارين الأوكرانيين، مثل مقاتلات MiG-29 وطائرات الهجوم الأرضي Su-25. واجهت خطط نقل أنظمة الأسلحة هذه عقبة عندما طالبت بولندا بأن يستبدل الناتو طائراتها التي تعود إلى الحقبة السوفيتية بطائرات الناتو الحربية الحديثة".

وبحسب الموقع، "كان بإمكان الناتو توفير المزيد من المسيرات لاعتراض خطوط الإمداد وإبطاء تحركات القوات الروسية. بالإضافة إلى المسيرات التركية Bayraktar TB2، كان بإمكان الدول الغربية ترتيب تسليم مسيرات صينية الصنع، حصلت عليها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ونيجيريا بدلاً من مسيرات Predator. في ما يتعلق بالحرب السيبرانية، كان بإمكان الناتو التصرف بشكل استباقي بالتنسيق مع مجموعات القرصنة المدنية لتعطيل المواقع الإلكترونية للوكالات الحكومية الروسية التي تنتج مكونات ومنظمات عسكرية معروفة بالجهود السيبرانية الروسية".

 

وتابع الموقع، "كان نزوح الملايين إلى بولندا ودول خط المواجهة الأخرى متوقعًا. لماذا لم تقم الولايات المتحدة بتخزين الطعام والأدوية والأصول الإنسانية الأخرى مسبقًا في انتظار وصولهم؟ كانت جرائم الحرب متوقعة. لماذا لم تنشئ الولايات المتحدة محكمة جرائم حرب لأوكرانيا؟ كما وكان هجوم روسيا على البنية التحتية الزراعية في أوكرانيا متوقعا أيضا. لمنع حدوث أزمة غذاء عالمية، كان بإمكان الناتو وضع خطة ومسار لتصدير الحبوب الأوكرانية برا وعبر طرق آمنة في البحر الأسود. بعد فوات الأوان، كان لدى الناتو العديد من الخيارات لردع العدوان الروسي أو تخفيف تأثيره على أوكرانيا. تم تبني العديد من هذه الإجراءات في نهاية المطاف، لكنها جاءت بعد فوات الأوان لردع قرار روسيا بالغزو".