تقلّص فترة الانتباه... كيف نحافظ على تركيزنا؟

صحة
قبل أسبوع 1 I الأخبار I صحة

يعاني الكثيرون من تشتت التركيز في بعض الأيام، وفقًا لما ذكرته الدكتورة غلوريا مارك، وهي أستاذة المعلوماتية في جامعة كاليفورنيا "إيرفين"، التي تدرس كيفية تأثير الوسائط الرقمية على حياتنا.

 

وفي كتابها الجديد، بعنوان "فترة الانتباه: طريقة رائدة لاستعادة التوازن والسعادة والإنتاجية"، أوضحت مارك كيفية تتبعها موضوع تراجُع القدّرة على التركيز، لعقود من البحث.

 

وقالت مارك: "في عام 2004، قمنا بقياس متوسط الانتباه على الشاشة ووجدنا أنّه دقيقتين ونصف الدقيقة. وبعد بضع سنوات، وجدنا أنّ فترة الانتباه أصبحت تصل إلى حوالي 75 ثانية. والآن، وجدنا أن الأشخاص لا يمكنهم التركيز إلا على شاشة واحدة لمدة 47 ثانية في المتوسط".

 

ولفتت مارك إلى أن الأشخاص يستطيعون التركيز فقط لأقل من دقيقة على أي شاشة، وعندما يتم تحويل انتباههم خلال عملهم على مشروع نشط، يستغرق الأمر منهم حوالي 25 دقيقة لاستعادة التركيز على هذه المهمة.

 

كيف يحدث ذلك؟

وتشرح مارك قائلة: "إذا نظرنا إلى العمل من حيث التبديل بين المشاريع، نجد أن الأشخاص يقضون حوالي 10 دقائق ونصف الدقيقة في العمل على أي مشروع قبل أن يتشتت تركيزهم - داخليًا أو بواسطة شخص آخر - ثم ينتقلون إلى العمل على مشروع آخر".

 

وتتابع أنه عندما تتم مقاطعتنا خلال العمل على المشروع الثاني، ننتقل إلى العمل على مهمة مختلفة، مشروع ثالث، بدلاً من العودة إلى العمل الأصلي.

 

وبشكل لا يصدق، أظهر البحث الذي أجرته مارك أنّ انتباه الأشخاص يتشتت أيضًا خلال العمل على المشروع الثالث، وينتقلون إلى العمل على مشروع رابع.

 

وبعد ذلك، نعود لاستكمال العمل على المشروع الأصلي، ولكن بعد قضاء 25 دقيقة في العمل على مهمات أخرى، بحسب ما شرحته مارك.

 

أسطورة تعدّد المهام

ولكن، هل تُعد هذه المشكلة؟ يعتقد الكثيرون أنّ تعدّد المهام يُعد مهارة عالية القيمة للتعامل مع متطلبات عصر المعلومات.

 

وأضحت مارك أنّه "باستثناء عدد قليل من الأفراد النادرين، لا يوجد ما يسمى بالقيام بمهام متعددة".

 

وتابعت: "ما لم تكن إحدى المهام تلقائية، مثل مضغ العلكة أو المشي، فلا يمكنك القيام بأمرين مجهدين في آن واحد".

 

وعلى سبيل المثال، لا يمكنك قراءة بريدك الإلكتروني والمشاركة في اجتماع عبر خاصية الفيديو، وبمجرد أن تركّز على أحدهما، تفقد التركيز على الآخر.

 

وشرحت مارك أنّ ما يحدث في الواقع هو أنّك تحوّل انتباهك بسرعة بين المهمتين. وعندما تفعل ذلك، تعرّض نفسك للتوتر.

 

ولفتت إلى أنّ المقاييس النفسية للتوتر تظهر أيضًا نتائج سلبية، مثل المزيد من التعب، والمزيد من  ارتكاب الأخطاء، وانخفاض الإنتاجية.

 

وتلقي مارك باللوم على مجال التكنولوجيا مثل وسائل التواصل الاجتماعي، والأجهزة اللوحية وشاشات التلفاز، والبريد الإلكتروني.

 

كيف يمكن استعادة تركيزنا؟ وأوضحت مارك أنّ استعادة التركيز تتطلب أن يكون المرء مدركًا لكيفية استخدام التكنولوجيا الخاصة به، ويقضي المواطن الأميركي العادي 10 ساعات على الأقل يوميًا على الشاشات. ومن المفارقات أنّه يمكنك استخدام التكنولوجيا للمساعدة على استعادة التركيز. وتوصي مارك بتحديد جدول للعمل للجزء الأول من اليوم عندما لا تكون في حالة انتباه كاملة، ثم استخدم التكنولوجيا لمنع عوامل التشتيت عندما تكون في أفضل حالات التركيز. وفي المساء، قم بإفراغ المهام من عقلك عن طريق كتابتها. وإذا كانت مواقع التواصل الاجتماعي تصرف انتباهك، تنصح مارك بإخفائها من الهاتف الذكي، أو ترك الهاتف ذاته في غرفة أخرى أو داخل درج مكتبك. ونوّهت إلى أنّه من المهم معرفة متى يحين وقت الاستراحة الخاص بك، موضّحة أنّه إذا كان عليك إعادة قراءة موضوع ما أكثر من مرة حتى تفهم ما هو مكتوب، فقد حان وقت التوقّف وأخذ استراحة. وتتمثّل أفضل أنواع الاستراحة في المشي وسط الطبيعة، وأوضحت مارك أنّ ممارسة هذا النشاط لمدة 20 دقيقة فقط وسط الطبيعة يساعد بشكل كبير في الشعور بالاسترخاء. وأضافت: "وجدنا أن المشي وسط الطبيعة قد يساعد الأشخاص على إنتاج المزيد من الأفكار بشكل ملحوظ، وهو ما يُعرف باسم التفكير التبايني".