ندوة فكرية بتعز بعنوان "الحوثيون وإستنساخ التجربة الإيرانية.. الأخطار والواجبات"

محليات
قبل يوم 1 I الأخبار I محليات

نظمت وزارة الأوقاف والإرشاد بالتعاون مع وزارة الشؤون الإسلامية بالمملكة العربية السعودية وفي إطار برنامج التواصل مع علماء اليمن اليوم بتعز ندوة خاصة بالحوثيون وإستنساخ التجربة الإيرانية" الأخطار والواجبات".

 

وفي الندوة الذي حضرها وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبد القوي المخلافي، والذي اكد فيها "أن المعركة مع المليشيات الحوثية معركة فكرية بالأساس حيث تنطلق تلك المليشيات من فكر سلالي طائفي عنصري يستهدف تغيير وتزييف الوعي وتجريف الهوية اليمنية وإحلال النموذج الفارسي من خلال وسائلها المتعددة بدءً من استهدافها للناشئة وغسل أدمغتهم وإنتهاءاٌ بتغيير المناهج الدراسية. 

 

داعيا كل المفكرين والباحثين و رجال العلم ومراكز الإرشاد والأبحاث والدراسات إلى إستشعار المسؤولية الدينية والوطنية التصدي لهذا الفكر ومقارعة الحجة بالحجة ونشر التوعية في أوساط مختلف القطاعات والشرائح الإجتماعية.

 

وثمن الدكتور المخلافي دور وجهود برنامج التواصل مع علماء اليمن الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية في التوعية من خطورة الحوثيين وفكرهم الإرهابي والحفاظ على هوية اليمن وعقيدتهم، وتعزيز الصمود والاصطفاف الوطني من أجل تحرير كل المناطق اليمنية من مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

 

من جانبه أشار نائب مدير عام مكتب الأوقاف بالمحافظة مختار الرميمة إلى أهداف ومضامين الندوة وأهميتها في تعرية الفكر الضال للمليشيات الحوثية وواجب الداعاة والمفكرين في التصدي لمخططاتها الهدامة .

 

وتخللت الندوه عدد من الأوراق حول الجهود التي يبذلها الحوثيين لتجريف منابع الفكر السني المعتدل وتوطين التجربة الفارسية في اليمن وواجب التصدي لها من خلال أوراق عمل شارك فيها كل من الدكتور فؤاد البنا والباحثان  عبدالكريم القباطي وحسن الحاشدي . 

 

وتناولت اوراق العمل مسيرة المليشيات الحوثية منذ انقلابها على الشرعية والأعمال التخريبية التي إنتهجتها في تجريف الفكر السني المعتدل في بلادنا من خلال استهدافها لمدارس تحفيظ القرآن الكريم والمساجد ومؤسسات ومرافق الدولة المختلفة وفي مقدمتها وزارة التربية والتعليم وتغييرها للمناهج الدراسية بما يخدم مشروعها الطائفي السلالي . 

 

واكدت الأوراق على أن خطورة المليشيات الحوثية لا تستهدف إحلال الفكر الفارسي في بلادنا فحسب بل المحيط الإقليمي برمته.