طائرة عسكرية أمنت نقلهم... وصول أول دفعة من الجرحى الفلسطينيين لتونس

عربي ودولي
قبل 6 أشهر I الأخبار I عربي ودولي

وصلت مساء الأحد إلى تونس على متن طائرة عسكرية الدفعة الأولى من الجرحى الفلسطينيين لتلقي العلاج في المصحات والمستشفيات التونسية، بالإضافة إلى طاقم طبي عسكري ومدني وممثلي الهلال الاحمر التونسي.

 

 

وأعلن الهلال الأحمر التونسي، اليوم الأحد، انطلاق نقل الجرحى الفلسطينيين من مصر إلى تونس عبر طائرة عسكرية.

 

ونشر الهلال الأحمر صورا لبداية نقل الجرحى والمصابين الذين تمّ إجلاؤهم من غزة إلى مصر عبر معبر رفح.

 

والخميس، اجتمعت الخليّة الدائمة لتنظيم مهمة نقل عدد من الجرحى والمصابين ضحايا الحرب في قطاع غزّة واستقبالهم لتلقّي العلاج في تونس.

 

 

وتناول الاجتماع، الذي عُقد في مركز العمليات الصحية الإستراتيجية بوزارة الصحة بإشراف الوزير علي المرابط، الاستعدادات لاستقبال جرحى غزّة للعلاج بالمؤسّسات الاستشفائيّة التّونسيّة.

 

 

ومساء الثلثاء، أبلغ الرئيس قيس سعيّد نظيره المصري عبد الفتاح السيسي استعداد تونس، بالتنسيق مع السلطات المصرية والهلال الأحمر الفلسطيني، لاستقبال عدد من المصابين لتلقّي العلاج بتونس.

 

 

وكشف رئيس المجلس الوطني لعمادة الأطباء في تونس الدكتور رضا الضاوي ل "النهار العربي" أن الطائرة التي حلت مساء الاحد بتونس تحمل 20 مصابا فلسطينيا بجروح بليغة نسبيا من بينهم أطفال لم تتجاوز أعمارهم 13 سنة إضافة إلى 21 مرافقا.

 

 

وأكد أن أغلب الإصابات تتمثل في كسور وحروق بليغة سيقع توزيعها على عدد من المستشفيات والمصحات فيما ستحل دفعة ثانية تتكون من 150 جريحا بتونس الثلثاء.

 

 

واستقبل سفير فلسطين في تونس هائل الفهوم الطائرة العسكرية، واكد في تصريحه لوسائل الاعلام أن استقبال تونس للجرحى القادمين من غزة "هو تعبير وتأكيد على تضامنها مع فلسطين والفلسطينيين قولا وفعلاً".

 

 

وكان وزير الصحة التونسي علي المرابط، المستشفى الميداني بالياسمينات من محافظة بن عروس، ومدى جاهزية هذا المرفق الطبي وجميع الخدمات التي يوفرها، وذلك استعداداً لاستقبال الجرحى من غزة.

 

وكانت هيئة عمادة الأطباء التونسيين، أعلنت منذ 12 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي استعدادها الكامل لإرسال مساعدات وفرق طبية للإغاثة والعمل الطبي إلى الشعب الفلسطيني الأعزل، وذلك بالتنسيق مع المنظمات الدولية للإحاطة بالجرحى قصد معاضدة جهود الفرق الطبية الموجودة على الميدان.