ولي العهد السعودي: المملكة وروسيا تعملان معا لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط

عربي ودولي
قبل شهرين I الأخبار I عربي ودولي

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، إن المملكة وروسيا تعملان معا لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط.

 

وأضاف ولي العهد السعودي أن المملكة وروسيا تتعاونان بنجاح في مجالات الطاقة والتجارة والاستثمار.

 

وعقد ولي العهد السعودي جلسة مباحثات مع الرئيس الروسي في الرياض.

 

من جهته دعا بوتين ولي العهد السعودي لزيارة روسيا.

 

وقال بوتين: "لدينا علاقات راسخة وجيدة مع السعودية على صعيد السياسة والاقتصاد والمجال الإنساني".

 

 

وأضاف بوتين أنه على مدى السنوات الـ7 الماضية وصلت العلاقات بين روسيا والسعودية إلى مستوى غير مسبوق.

 

وذكر بوتين أن اللقاء المقبل يجب عقده في موسكو، وأن البلدين تربطهما علاقات جيدة ومستقرة في المجالات السياسية والاقتصادية والإنسانية.

 

وقال الرئيس الروسي لمحمد بن سلمان: "لا شيء يمكنه منع تطور علاقاتنا الودية".

 

وتابع: "من المهم جدا لنا جميعا بالطبع الآن أن نتبادل المعلومات والتقييمات فيما يحدث بالمنطقة".

 

وبعد زيارته الرسمية للإمارات العربية المتحدة، أجرى الرئيس الروسي زيارة للمملكة العربية السعودية، اليوم الأربعاء، في رحلة خارجية نادرة عقد خلالها محادثات مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في الوقت الذي يسعى فيه لتعزيز الشراكات المهمة بالنسبة لموسكو، والبحث في قضايا الطاقة والسياسة الإقليمية، حسب ما أعلن الكرملين.

 

ووصل إلى الرياض اليوم، الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية والوفد المرافق له، في زيارة للمملكة.

 

 

وكان في استقباله، بالصالة الملكية بمطار الملك خالد الدولي، صاحب الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني الدكتور مساعد بن محمد العيبان (الوزير المرافق)، والأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين منطقة الرياض.

 

وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى روسيا الاتحادية عبدالرحمن بن سليمان الأحمد، وسفير روسيا الاتحادية لدى المملكة سيرجي كوزولوف، ومدير شرطة منطقة الرياض المكلف اللواء منصور بن ناصر العتيبي، ووكيل المراسم الملكية فهد الصهيل.

 

وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، إن الرئيس بوتين سيُجري محادثات تتناول القضايا الدولية والإقليمية، والصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، بالإضافة إلى قضايا التعاون في قطاع النفط.

 

وكان مساعد الرئيس الروسي للشؤون الدولية يوري أوشاكوف قد صرح، أمس الثلاثاء، بأن الرئيس الروسي سيزور السعودية والإمارات هذا الأسبوع، مضيفاً بالقول: "ستكون هذه زيارة عمل، وستكون المحادثات في المقام الأول مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وقبل ذلك، سنكون في الإمارات، وستكون هناك أيضاً زيارة عمل، وآمل في أن تكون هذه الزيارة جيدة جداً"، بحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء.

 

وأوضح أن بوتين سيتطرّق إلى العلاقات الثنائية والحرب بين إسرائيل وحماس والسياسة الدولية، بالإضافة إلى خفض إنتاج النفط في إطار عمل تحالف "أوبك+" الذي انضمت إليه روسيا.

 

وكانت آخر مرة زار فيها بوتين السعودية والإمارات في عام 2019، حسب ما ذكرت وكالة أنباء "تاس" الرسمية.

 

وأكد أوشاكوف للصحافيين على ضرورة البدء في تسوية حقيقية بعد إقامة الهدنة وتبادل الأسرى: "الأمر الرئيسي الآن هو تحقيق هدنة طويلة الأجل، لأن هذه الهدنات "المجزأة" مفيدة لكننا ما زلنا نرغب في التوصل إلى هدنة طويلة الأجل، وتبادل كامل للأسرى والرهائن، يمكننا بعد ذلك بدء بعض الأعمال الحقيقية في جو أكثر هدوءاً، وفي سياق آفاق تسوية النزاع".

 

 

وأجاب مساعد الرئيس الروسي على سؤال عما إذا كانت موسكو مهتمة بتقديم خطتها الخاصة للتسوية الفلسطينية الإسرائيلية، بقوله: "من الواضح، سنناقش هذا أولاً وقبل كل شيء".