ضابط أمريكي سابق: الولايات المتحدة تستعد لإعلان الحرب على اليمن

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات

أكد ضابط استخبارات أمريكي سابق، أن بلاده تستعد لإعلان الحرب على اليمن، على خلفية منع ميلشيا الحوثي عبور السفن المتجهة إلى إسرائيل من البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

وقال ضابط الاستخبارات الأمريكي السابق، سكوت ريتر، في منشور على منصة إكس: “علمت هذا الصباح أن بلدي أمريكا، يستعد لشن حرب ضد اليمن”.

وتابع ريتر: “القوة العظمى التي تنفق ما يقرب من تريليون دولار سنوياً على جيشها تستعد لمحاربة بلد فقير حيث يعيش 70% من سكانه في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية”، مؤكداً أن مثل هذا القرار لا يصف أمريكا بأفضل صورة، ولن يؤدي إلى أي شيء جيد بالنسبة للولايات المتحدة.

وكان عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي ، علي القحوم، أكد في لقاء تلفزيوني أن “اليمن حاضر بكل الخيارات الدفاعية في الرد على أي تحركات عدائية أمريكية إسرائيلية غربية ويده قابضة على الزناد وستكون المفاجآت التي لا تخطر على بال”.

وقال إن “من يهدد الملاحة البحرية الدولية هو الحضور العسكري الأمريكي والإسرائيلي والغربي المكثّف في باب المندب والبحر الأحمر”، مضيفاً أن “ذلك الحضور يتجاوز وينتهك القانون الدولي البحري ويهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم”.

وأكد أن “الحضور العسكري الأمريكي الإسرائيلي الغربي يكرس القطبية الواحدة وفرض الهيمنة الغربية على الممرات الدولية البحرية الهامة والاستراتيجية”، لافتًا إلى أن اليمن الكبير كدولة مستقلة له سيادته واستقلاله على حماية حدوده ومجاله الحيوي وحماية الملاحة البحرية الدولية وفقاً للقانون الدولي.

على الصعيد نفسه أكد عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي، في تدوينة على موقع إكس، أن “اليمن ينتظر تشكيل أقذر تحالف عرفه التاريخ لخوض أشرف معركة عرفها التاريخ”، محذراً من “سعي أمريكا لإنشاء تحالف دولي ضد اليمن”، موضحاً أن “العالم لم ينسَ بعد عار السكوت على جرائم الإبادات الجماعية السابقة”.