تضرر نحو مليون شخص بسبب الأمطار والفيضانات والعواصف الرعدية هذا العام

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات
�كد تقرير أممي حديث أن نحو مليون شخص تضرروا بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات المصاحبة لها في معظم أنحاء اليمن خلال الموسم المطري للعام الجاري 2023. وقال أحدث تقرير لمكتب الأمم لتنسيق الشؤون الإنسانية (UNOCHA)، إن موسم الأمطار الذي بدأ مبكراً هذا العام تميز بهطول أمطار غزيرة وفيضانات جارفة أثرت على أكثر من 800 ألف شخص في معظم المحافظات اليمنية. وأضاف التقرير أن الفيضانات الشديدة التي شهدتها اليمن هذا العام تأتي على عكس ما حدث العام الماضي 2022، الذي تعرضت فيه البلاد لطقس جاف "مثير للقلق"، اعتبرته منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (FAO) أكثر الأعوام جفافاً خلال العقود الأربعة الماضية، و"يُعزى هذا التحول، جزئياً، إلى تغير المناخ". وأشار إلى أن اليمن يحتل المرتبة الثالثة عالمياً، بعد الصومال وجنوب السودان، من بين الدول الأكثر تأثراً بتغير المناخ والأقل استعدادا لمواجهة الصدمات المناخية، وفقاً لمؤشر مخاطر تغير المناخ (INFORM 2022)، ما يجعله "عرضة للكوارث الطبيعية والأحداث المناخية، بما في ذلك الجفاف الشديد وهطول الأمطار التي تؤدي إلى الفيضانات". وأوضح التقرير أن زيادة تواتر وشدة الأعاصير، والتغيرات في أنماط هطول الأمطار وما يترتب على ذلك من الفيضانات والجفاف، تؤدي إلى زيادة حدة الأزمة الإنسانية وتعقيدها في اليمن، لا سيما بالنسبة للمجتمعات الأكثر ضعفا، بما في ذلك 4.56 مليون نازح داخليا في جميع أنحاء البلاد. وأورد مكتب الـ"أوتشا" في تقريره، أن آثار تغير المناخ تلحق العديد من المخاطر بالمدنيين، حيث تؤدي الفيضانات إلى جرف الألغام الأرضية ومخلفات الحرب القابلة للانفجار إلى المناطق السكنية، وهو ما يزيد من مخاطرها على المدنيين، علاوة على ذلك، شهد موسم الأمطار هذا العام نمطا جديدا من تزايد حدوث العواصف الرعدية، التي أدت إلى وفاة العشرات، ففي محافظة حجة وحدها، توفي ما يقرب من 54 مدنياً بشكل مأساوي بسبب ضربات البرق هذا العام. وأكد التقرير على الحاجة الماسة لاتخاذ إجراءات عالمية عاجلة للتخفيف من آثار تغير المناخ ومساعدة الأشخاص الأكثر تضرراً من آثاره في اليمن وغيرها من البلدان التي تعاني من الأزمات الإنسانية، عبر مشاريع طويلة المدى لبناء القدرة على الصمود، وتعزيز القدرات المحلية، وتنفيذ أنظمة الإنذار المبكر للكوارث الطبيعية.