الوزير البكري: سيكون العام الجديد امتدادا لما بدأناه على مستوى المشاريع والإنجازات الرياضية

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

أكد معالي وزير الشباب والرياضة نايف صالح البكري، على أهمية استكمال ما بدأته الوزارة في العام المنصرم ٢٠٢٣، خصوصا ما يتعلق بمشاريع البنى التحتية، مشيرا إلى العام الجديد ٢٠٢٤، سيكون حافلا بالكثير من الاحداث الرياضية محليا وخارجيا.

 

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي اجرته قناة اليمن اليوم، مع معالي الوزير واستعرض فيه الكثير من القضايا المتعلقة بالشأن الرياضي والشبابي في بلادنا.

 

وأشاد البكري، بالإنجاز الذي حققه منتخب الناشئين لكرة القدم مؤخرا، والذي أطلق العنان لفرحة الشعب اليمني في الداخل والخارج، شاكرا الجهود التي بذلها الاتحاد العام لكرة القدم والجهازين الفني والإداري واللاعبين وكل من دعم المنتخب وسانده.

 

وأشار ، إلى أن الوزارة سوف تستكمل ما بدأته في العام المنقضي خصوصا ما يتعلق بالبنية التحتية، حيث يجري العمل في أكثر من 11 ملعبا، منها ملعبي الشهداء في ابين ومعاوية في لحج، واللذان سيفتتحان قريبا بالإضافة إل ملعب الشهداء والنادي الأهلي بتعز،  وملعب نادي الصمود في الضالع، فضلا عن ملاعب أندية الجزيرة والروضة والميناء والجلاء في محافظة عدن،  وكذلك ما تبقى من اعمال في الملعب الأولمبي في مأرب، زملعب سيئون الدولي، وإنشاء ملعبين في محافظتي المهرة،  وسقطرى.

 

وتابع، هناك أيضا مشاريع أعادة بناء وتأهيل  الصالات الرياضية في أكثر من خمس محافظات مع وجود ورشة ثانية في مجال الاستثمار بالأندية الرياضية والقطاع الخاص.

 

وذكر، أن رئيس مجلس القيادة الرئاسي د. رشاد العليمي،  وجه مؤسسات عديدة في الدولة من أجل اشراكها في عمل الأندية الرياضية ودعمها وكذا الاستثمار في الأندية الرياضية في عموم المحافظات، مشددا على ضرورة أن يلتزم الجميع بالنظم واللوائح، باعتبارها مرجعا للجميع، سوا أندية رياضية أو اتحادات عامة بعيدا عن السياسة والعنصرية وشخصنه الأمور، موضحا أن هناك مساعي كبيرة تبذلها الوزارة لخلق حالة من التقارب وحلحة المشاكل بما ينفع الأندية ورياضة الوطن بشكل عام.

 

وأشار البكري، إلى أن العام الجديد ٢٠٢٤، سيكون عاما مليئا بالنشاطات والأحداث الرياضية المختلفة (داخليا وخارجيا)، مع الكثير من الفعاليات في مجال التدريب والتأهيل وبرامج الشباب والمرأة، وفق الخطة العامة للوزارة، والمتضمنة ايضا دعم الأندية الرياضية والمشاركات الخارجية واستكمال الهيئات الإدارية.

 

وحيا في ختام اللقاء، كل الاتحادات الفاعلة والحريصة على اداء مهامها، مؤكدا أن جميعها تحت اشراف وزارة الشباب والرياضة كجهة مسؤولة عنها، مبينا أن المنتخبات التي تلعب باسم اليمن هي ملك للوطن كله، منوها إلى ضرورة اقامة المسابقات العامة والدوريات بمشاركة الجميع.