مأرب.. إطلاق مشروع بناء الشبابي بنسخته الأولى لتأهيل ثلاثة ألف مستهدف في 13 دبلوم تخصصي نوعي

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

دشن اليوم في محافظة مأرب عاصمة إقليم سبأ مشروع بناء الشبابي بنسخته الأولى والذي يستهدف كل فئآت المجتمع بثلاثة عشر تخصص نوعي يلبي الإحتياج في سوق العمل كما يعمل على استهداف ثلاثة ألف شخص،،

 

في احتفالية التدشين عبر عدد من رجال الدولة عن سعادتهم بهذا المشروع النوعي الأول في اليمن مؤكدين على ضرورة الاستفادة من هذا المشروع واستنساخ مشاريع مماثلة تهتم ببناء القدرات والحوكمة لفئآت المجتمع خصوصاً الشباب،،

 

وفي الاحتفالية التي حضرها عدد من وكلاء المحافظات ومدراء العموم وعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني دعت دعاء أمين مدير المشروع الشباب من الجنسين للإستفادة من هذه الفرصة التي تمثل تحول حقيقي للمستفيدين إذا تعاملوا معها بجدية وأن المشروع يلبي الإحتياج الفعلي للشباب وأنهم سيعملوا على تجويد المخرجات لتصنع فارقاً حقيقياً في ميدان العمل المجتمعي،،

 

من جانبه أكد مدراء الجهات التدريبية المنفذة للبرنامج بأن التخصصات تُعد الأكثر أهمية واحتياجاً للسوق وأن محاور الدبلومات يعمل على تدريسها متخصصين أصحاب خبرات وكفاءآت عالية وأن المخرجات ستكون نوعية تخدم العملية التنموية في اليمن عموماً،،

 

إلى ذلك أكد معالي وزير الشباب والرياضة بأن هذا المشروع الكبير يأتي ضمن رؤية وخطة وزاره الشباب والرياضة وأن التنوع في المخرجات ستكون ذات أثر واضح وأن الوزارة تسعى بكل طاقاتها إلى خدمة الشباب اليمني مؤكداً حرصه الشخصي على بناء الحوكمة الشخصية للشباب اليمني التي بدورها تنعكس مجتمعياً على المستوى الوطني لإحداث عملية تنمية حقيقية لليمن يقودها الشباب الفتيّ،،

 

وفي كلمته استعرض الأستاذ جمال الجعفري مدير عام إدارة البحوث والتنمية في السلطة المحلية بمأرب عدد من الإيجابيات المرتبطة بالعمل التدريبي وبناء القدرات داعياً كل الجهات والمجتمع المدني إلى المشاركة الفعالة في بناء المجتمع من خلال هذه المشاريع والمبادرات التنموية الإيجابية،، 

 

فيما أكد داوود علوه مستشار وزير الشباب والرياضة مدير الهيئة العالمية للإغاثة والتنمية انصر مكتب اليمن بأن هذا المشروع الكبير تم الأعداد له من وقت مبكر من العام 2023 وأن يوم الإنطلاقة هو مقدمة لعدد من المشاريع النوعية التي تقدمها الوزارة مع أنصر لخدمة الشباب اليمني مؤكداً بأن التفاعل الكبير لجامعة العلوم والتكنولوجيا وأكاديميات بروداكست ورائدون وديفرينت سيمثل نقله حقيقية لجودة مخرجات هذه الدبلومات شاكراً الجميع على جهدهم،، 

 

وفي الحفل الذي تخللته عدد من الفقرات الفنية لم تغب القضية الفلسطينية كونها قضيه أبناء اليمن الأولى وكان للفلكلور الشعبي الفلسطيني حضور لافت كما لم تغب كلمات الفخر والإشادة بصمود المقاومة الفلسطينية الباسلة.