غوتيريش: لن أتراجع عن مطالبتي بوقف فوري للنار في غزة

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

أكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أنه لن يتراجع عن دعوتي لوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة لأسباب إنسانية.

People in Gaza are dying not only from bombs and bullets, but from lack of food & clean water, and hospitals without power & medicine. This must stop. I will not relent in my call for an immediate humanitarian ceasefire and the immediate & unconditional release of all hostages.

— António Guterres (@antonioguterres) January 20, 2024

وأضاف في تغريدة، اليوم السبت، أنه لن يتراجع أيضاً عن مطالبته بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرهائن.

وقال إن "الناس في غزة يموتون ليس فقط بسبب القنابل والرصاص، ولكن بسبب نقص الغذاء والمياه النظيفة، وانعدام الكهرباء والدواء في المستشفيات. هذا يجب أن يتوقف".

"حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته"

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد أكد خلال قمة حركة عدم الانحياز في أوغندا، اليوم، أن "الجميع يجب أن يعترف بحق الشعب الفلسطيني في بناء دولته"، وأن أي "إنكار" لهذا الحق "غير مقبول".

وقال غوتيريش إن "رفض قبول حل الدولتين للإسرائيليين والفلسطينيين، وكذلك إنكار حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة، أمر غير مقبول"، مضيفا "هذا من شأنه أن يطيل إلى أجل غير مسمى أمد نزاع أصبح تهديدا كبيرا للسلم والأمن العالميين، ما يؤدي إلى تفاقم الاستقطاب وتشجيع المتطرفين في جميع أنحاء العالم".

كذلك شدد الأمين العام للأمم المتحدة على "وجوب اعتراف الجميع بحق الشعب الفلسطيني في بناء دولته".

يذكر أن الحرب اندلعت بين إسرائيل وحماس في غزة إثر هجوم نفذته الحركة الفلسطينية على جنوب إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر وأدى إلى مقتل نحو 1140 شخصا، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية.

مقتل ما لا يقل عن 24927

وتشن إسرائيل مذاك هجوما لا هوادة فيه أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 24927 فلسطينيا، معظمهم من النساء والأطفال، وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة التابعة لحماس في غزة.

واستنكرت منظّمة الصحة العالميّة "ظروف الحياة غير الإنسانيّة" في القطاع الساحلي الصغير الذي يفتقر سكّانه البالغ عددهم 2,4 مليون نسمة إلى أساسيات العيش.