وجهت نداء استغاثة إلى السعودية والإمارات.. غرفة عدن التجارية: المجاعة على الأبواب

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

حذّرت الغرفة التجارية والصناعية بالعاصمة عدن من مجاعة وشيكة بدأت بضرب اليمن، وصل معها المواطن إلى الاكتفاء بوجبة واحدة في اليوم.

ودعت الغرفة التجارية في خطاب عاجل وجهته اليوم إلى قيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى سرعة دعم العملة الوطنية اليمنية التي تشهد انهيارًا غير مسبوق.

وقالت "تهديكم الغرفة التجارية والصناعية بعدن أطيب تحياتها وتتمنى لكم موفور الصحة والعافية ودوام التوفيق.. تود الغرفة التجارية والصناعية بعدن أن تطلعكم على ما يعانيه أشقاؤكم في اليمن من تردٍ مستمر للأوضاع المعيشية والاقتصادية الناتجة عن زيادة معدلات التضخم المتصاعد بنسب كبيرة في مقابل التدهور المستمر في أسعار العملة".

وأضافت غرفة عدن "إننا في الغرفة التجارية والصناعية إذ نتابع بحزن  وألم كبيرين ما آلت إليه الأوضاع وما لحق بالمواطنين من فقر وجوع وبؤس وصل إلى حد لم يعد معه معظم السكان قادرين على تأمين حاجاتهم من الغذاء واقتصار الكثير من الأسر على وجبة واحدة في اليوم لا تكاد تسد الرمق، فإننا في الوقت ذاته نشعر بالكثير من القلق لتبعات الوضع الحالي والذي سيقود  حتمًا للكثير من الكوارث والاضطرابات الاقتصادية والاجتماعية والتي باتت وشيكة وبدأت بعضها تلوح في الأفق، وهو تطور خطير لا يمكن التنبؤ بتبعاته وانعكاساته".

وتابعت "وعليه ولإيماننا بقوة الروابط الأخوية بيننا كيمنيين وبينكم في كل من المملكة العربية السعودية ودول الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعوبا، ولإدراكنا مدى اهتماكم الكبير بالوضع الحالي باليمن وحرصكم المعهود  على تقديم كل ما بوسعكم من دعم اقتصادي وحرصكم على تخفيف معاناة إخوانكم المعيشية فقد رأينا أن نخاطبكم بشكل مباشر آملين تدخلكم في دعم العملة اليمنية وإيقاف تدهورها كما هي مواقفكم المعهودة مع أشقائكم، الأمر الذي سينعكس بشكل إيجابي وسريع على إيقاف التدهور والتخفيف من معاناة الناس وتحسين معايشهم عما هي عليه والسيطرة على التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي قد تنشأ  نتيجة للتدهور المستمر.

إننا إذ نكتب إليكم ونطلب نجدتكم وتدخلكم السريع والفاعل فإننا على ثقة مطلقة بأنكم أهل لذلك وتشهد لكم مواقفكم الميدانية وعطاءكم المستمر مع أشقائكم اليمنيين. ونحن على أبواب شهر الخير المبارك داعيين الله عز وجل أن يبلغكم إياه وأنتم في صحة وعافية ويتقبل صيامكم وقيامكم".