مليشيا الحوثي تواصل مضايقة الدعاة والخطباء في إب

محليات
قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

تواصل مليشيا الحوثي (المصنفة على قائمة الإرهاب) سطوها على المساجد في محافظة إب اليمنية ونشر أفكارها المذهبية، في ظل مضايقات واسعة تمارسها تجاه الدعاة والخطباء في مختلف مديريات المحافظة.

وقالت مصادر محلية، السبت 10 فبراير/شباط 2024، إن مليشيا الحوثي سطت، الجمعة، على مسجد "الفاروق" في منطقة أبلان بمدينة إب عاصمة المحافظة، وعينت خطيبا جديدا للمسجد من عناصرها.

وأشارت إلى أن مليشيا الحوثي وبقيادة "العصري الحمران" المعين من قبل المليشيا مديرا لمكتب الإرشاد التابع لها، استولت على مسجد الفاروق التابع للسلفيين، بشكل كلي، بعد أسابيع من المضايقات التي طالت القائمين عليه.

ولفتت المصادر إلى أن عناصر المليشيا طردت خطيب وإمام المسجد وكل الأفراد القائمين عليه.

وعمدت مليشيا الحوثي منذ سيطرتها على إب منتصف أكتوبر 2014م، إلى مضايقة ومطاردة الدعاة والخطباء والسيطرة على المساجد والتحكم بالخطاب المسجدي لخدمة أفكارها وخطابها الإعلامي والطائفي.

وبشكل متكرر يغادر المصلون من المساجد التي يصعد لها خطباء من مليشيا الحوثي أو يستولون عليها بقوة السلاح، وسط تراجع غير مسبوق في حضور خطب الجمعة في مختلف مديريات المحافظة، في المساجد التي سيطرت عليها المليشيا والاكتفاء بحضور صلاة الجمعة، نتيجة الخطاب الطائفي المسموم الصادر من تلك المنابر والذي يعمق الفرقة وتمزيق النسيج الاجتماعي.