المبعوث الأميركي لليمن: الحوثي يعرقل الهدنة في غزة

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات

مع استمرار التوترات في البحر الأحمر إثر الهجمات الحوثية على سفن الشحن التجارية، جدد المبعوث الأميركي الخاص لليمن تيم ليندركينغ، التأكيد أن الولايات المتحدة ستواصل ضرب أهداف ومواقع للحوثيين في اليمن. وقال في مقابلة مع موقع العربية.نت/انجليزي، اليوم الجمعة "سنواصل ضرب الحوثيين حتى يوقفوا هجماتهم في البحر الأحمر".

كما اعتبر أن جماعة الحوثي تعسكر البحر الأحمر، ولا تخدم الفلسطينيين، بل تعرقل جهود وقف إطلاق النار في قطاع غزة، ويخلقون المزيد من المشاكل.

إلى ذلك رأى أن الجماعة وضعت نفسها في عداء مع الكثير من البلدان التي اصطفت لإدانة هجماتهم المتهورة.

هذا ودعا الحوثيين إلى وقف هجماتهم البحرية والعودة إلى عملية السلام في اليمن. وقال: "بمجرد أن يوقف الحوثيون هجماتهم، يمكن للولايات المتحدة إنهاء الضربات العسكرية وإزالتهم عن قائمة الإرهاب".

كذلك أشاد ليندركينغ بـ"العمل المذهل" الذي قامت به السعودية للتوسط بين الحوثيين والحكومة اليمنية من أجل المضي قدماً نحو السلام. إلا أنه أكد أن تلك العملية متوقفة الآن والمسؤولية تقع على عاتق الحوثيين. أما في ما يتعلق بالدور الإيراني، فشدد على أن طهران تساعد الحوثيين وتسهل هجماتهم على السفن.

كما أوضح أن الولايات المتحدة تسعى بكل السبل الممكنة لخفض التصعيد في البحر الأحمر والعودة إلى عملية السلام في اليمن.

وعن القرار الأميركي بإعادة تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية، أشار ليندركينغ إلى أن القرار يدخل حيز التنفيذ اليوم الجمعة، مضيفاً أنه سيؤثر على قدرة الحوثي في تمويل الهجمات بالبحر الأحمر.

ومنذ تفجر الحرب في غزة يوم السابع من أكتوبر الماضي، شن الحوثيون أكثر من 40 هجوماً بالمسيرات والصواريخ على السفن التجارية، بحجة توجهها إلى إسرائيل، أو عودة ملكيتها لجهات إسرائيلية.

كما حاولوا استهداف سفن أميركية أيضاً، ما دفع الولايات المتحدة بالاشتراك مع بريطانيا إلى ضرب عشرات المواقع في اليمن بشكل متكرر.