برعاية دولة رئيس الوزراء

جامعة عدن تقيم المؤتمر التشاوري للارتقاء بجودة مخرجاتها

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

افتتح معالي رئيس جامعة عدن، الأستاذ الدكتور، الخضر ناصر لصور، اليوم الأحد، في العاصمة المؤقتة عدن، أعمال "المؤتمر التشاوري للارتقاء بجودة مخرجات جامعة عدن بما يتلاءم مع متطلبات واحتياجات سوق العمل" بحضور وزيري الخدمة المدنية، معالي الأستاذ الدكتور، عبدالناصر الوالي، ووزير الصحة العامة والسكان، معالي الأستاذ الدكتور، قاسم بحيبح.

 

وفي المستهل، ألقى رئيس الجامعة كلمة رحب من خلالها بالحاضرين جميعًا كلًا باسمه وصفته لمشاركة جامعة عدن، في هذا الحدث الهام الذي يجمع بين مجتمع التعليم العالي والجامعات اليمنية وسوق العمل عن طريق التحديث المستمر في المناهج الدراسية.

 

وأوضح لصور، الى أن المؤتمر يسعى وبشكلٍ جاد الى تقييم واقع مخرجات جامعة عدن، في ضوء متطلبات سوق العمل، والوقوف أمام التحديات التي تواجهها الجامعة للارتقاء بجودة المخرجات، بالإضافة إلى وضع خطة عمل استراتيجية لمعالجة هذه التحديات، وتحسين جودة مخرجات الجامعة بما يتلاءم مع متطلبات سوق العمل.

 

لافتًا إلى أن المؤتمر يُعد مناسبة علمية وعملية، وحدث هام لجميع الأكاديميين والمسؤولين التعليميين، والباحثين وغيرهم من المهتمين بتحسين جودة مخرجات جامعة عدن، والذي سيربط بين شرائح التعليم العالي في الجامعة مع الجهات الحكومية والخاصة وشرائح القطاع الخاص. ونوّه لصور، إلى أن المؤتمر سيخلق رؤية جديدة في سوق العمل من خلال تحقيق التوافق بين التعليم العالي في الجامعة، ومتطلبات سوق العمل المتغيرة عن طريق التحديثات المستمرة في المناهج وتنمية المهارات والمعرفة التي يحتاجها الطلاب في سوق العمل الحديث.

 

وأكد رئيس جامعة عدن، الى أن المؤتمر التشاوري يعد إنجازًا عظيمًا بُذل فيه جهدًا كبيرًا بمشاركة نخبة من الأساتذة الأعضاء والمتخصصين في مختلف الجامعات والمؤسسات التعليمية والقطاعات الخاصة وخبراء أجانب من جامعة فلورنسا الإيطالية. مشيرًا إلى توفير منصة للتبادل العلمي والنقاش المثمر بين جامعة عدن والجامعات الحكومية والخاصة مع أصحاب سوق العمل لمعرفة التحديات والتحسينات المناسبة لتخريج كوادر متوافقة مع متطلبات سوق العمل، وإيجاد حلول المستدامة لتطوير وتحسين جودة التعليم.

 

وعبّر الدكتور الخضر لصور، عن خالص الشكر والتقدير لكافة لجان المؤتمر وكل من ساهم وساند في الأفكار والمشاورات لترسيخ الفكرة لمدة طويلة حتى أبصر المؤتمر النور، بالإضافة إلى كافة الرعاة من القطاع الخاص الذين كانوا ولا زالوا خير عون للجامعة، إبتداءً من سلسلة مطاعم شواطئ عدن "الراعي الماسي للمؤتمر" ومرورًا بشركاء الجامعة في بنك القطيبي الاسلامي للتمويل الأصغر، وبنك البسيري للتمويل الأصغر "الراعي الذهبي للمؤتمر" وكذا الرعاية الفضية للبنك المركزي اليمني والبنك الأهلي، والجهود المبذولة لطاقم المركز الاستشاري الأول "الراعي المنظم لفعاليات المؤتمر" وشركة BeBeCame.

 

وشدد في ختام كلمته، على ضرورة الخروج بتوصيات عملية قابلة للتطبيق على الواقع، لكون الرؤية التي انطلق بها المؤتمر التشاوري تسعى لتطوير نظام التعليم الجامعي من خلال تبادل الأفكار والمعرفة بين المشاركين ومناقشة التحديات والفرص التي تواجه التعليم العالي وتعزيز التواصل والتعاون بين الجامعة والمؤسسات التعليمية والحكومية والخاصة.

 

إلى ذلك قدمت الجلسة الأولى في المؤتمر التشاوري بواسطة مساعد نائب رئيس جامعة عدن للشؤون الأكاديمية، الأستاذ الدكتور، هدى عمر باسليم، والدكتور، عدنان عبدالله زين، مدير عام التعليم الحكومي، وزارة التعليم العالي تحت عنوان (دراسة تحليلية عن الأطراف الوطنية والأقل يمنية والعالمية للمؤهلات).

 

وأكدت باسليم، أن الدراسة تهتم بالتطوّر الحاصل في أنظمة التعليم في العالم وتنوعها مما أدّى إلى ظهور الحاجة لوجود فهم واضح ومشترك للمؤهلات التي توفرها البرامج التعليمية والتدريبية المختلفة. وأشارت، إلى أن هذه الدراسة ستتناول مسحًا شاملاً للأطر الوطنية والإقليمية والعالمية للمؤهلات وتستعرض المفاهيم الأساسية المتعلقة بهذه الأطر ومقارنة بعضًا منها.

 

بينما قدم وكيل وزارة التعليم الفني والتدريب المهني لقطاع المعايير والجودة، الدكتور، أحمد محمد كليب، الورقة الثانية ضمن الجلسة الأولى في المؤتمر التشاوري للارتقاء بجودة مخرجات جامعة عدن، حملت عنوان "الاستراتيجية العامة لإعادة التعافي لمنظومة التعليم الفني والتدريب المهني على وفق احتياجات سوق العمل".

 

 

وأكد كليب الى أن الدراسة تأتي في إطار البرنامج التنفيذي للسياسات والأنشطة الحكومية المنفذة للتوجيهات الواردة في خطاب رئيس مجلس القيادة الرئاسي أمام مجلس النواب المنعقدة بتاريخ 2022/4/19م.

 

وأوضح، "وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتدريب المهني تتطلع عن طريق هذه الدراسة إلى تحقيق توازن نسبي بين مخرجات التعليم الثانوي والجامعي من جهة وبين التعليم الفني والتدريب المهني من جهة أخرى مع الارتقاء بمناهج وبرامج التعليم الفني والتدريب المهني وتحسين فاعليتها ورفع كفاءتها".

 

بدوره قدم نائب وزير الصحة العامة والسكان الدكتور عبدالله دحان ورقة عمل موجزة ضمن الجلسة الأولى في المؤتمر التشاوري للارتقاء بجودة مخرجات جامعة عدن تطرق من خلالها إلى ما يمثله المؤتمر من أهمية كبيرة تجاه متطلبات واحتياجات سوق العمل في المرحلة الحالية.

 

وحظي المؤتمر بمشاركة خارجية من أساتذة في جامعة فلورنسا الإيطالية، وعددًا من الأكاديميين والمسؤولين التعليميين والباحثين، وغيرهم من المهتمين بتحسن جودة مخرجات جامعة عدن.

 

حضر افتتاح أعمال المؤتمر التشاوري كلٍ من: رئيس جامعة أبين د. محمود الميسري، ورئيس جامعة صنعاء د. عبدالحكيم الشرجبي، ونائب وزير الإعلام أ. حسين باسليم، ونائب وزير الصحة د. عبدالله دحان، ووكيل وزارة التعليم العالي د. خالد باسليم، ورئيس الغرفة التجارية أبو بكر باعبيد، ورئيس مجلس الاعتماد الأكاديمي سوسن باخيرة، ومدير عام الصحة الأولية محمد مصطفى راجمنار، ورجل الأعمال محمد علي المنصب.

 

ويستمر المؤتمر التشاوري حتى يوم غد الإثنين الموافق 26 فبراير من الشهر الحالي.