وزير الخارجية السعودي: نرفض أي تهجير للفلسطينيين من غزة

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، أن المملكة تحذر من التداعيات الخطيرة لأي عدوان على رفح، مشدداً على رفض أي تهجير للفلسطينيين من قطاع غزة.

جاءت تصريحات وزير الخارجية السعودي في كلمة، اليوم الثلاثاء، خلال الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي المخصص لبحث الحرب الإسرائيلية بقطاع غزة.

وأضاف أن هناك تزايدا في عدد الدول التي تدعو لوقف إطلاق النار في غزة فورا، مشيراً إلى أن الوقت حان للاعتراف بدولة فلسطين والقبول بحل الدولتين.

وقال إن المجتمع الدولي لا يزال يقف عاجزا أمام الانتهاكات ضد الإنسانية بغزة، لافتاً إلى أن فرض عقوبات ضد المستوطنين المتطرفين في الضفة الغربية أمر إيجابي.

كذلك أكد على ضرورة مساءلة المسؤولين عن العنف في الضفة الغربية.

دعم الأونروا

إلى ذلك شدد وزير الخارجية السعودي على دعم وكالة الأونروا محذراً من محاولات إلغاء دورها المهم، مشيراً إلى أن استهداف الأونروا سيفاقم معاناة المدنيين في قطاع غزة.

ودعا الدول التي علقت دعمها للأونروا إلى العدول عن قرارها.

احترام القانون الدولي الإنساني

وفي وقت سابق طالب مجلس الوزراء السعودي المجتمع الدولي مجدداً باتخاذ موقف حازم بإلزام القوات الإسرائيلية باحترام القانون الدولي الإنساني، والفتح الفوري للممرات الإنسانية الآمنة إلى قطاع غزة، وتمكين إيصال المساعدات الإغاثية والمعدات الطبية من دون قيود، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السعودية "واس"، الثلاثاء.

يشار إلى أنه قبيل أيام قليلة على حلول شهر رمضان، تعثرت المحادثات التي استضافتها القاهرة بين حركة حماس ووسطاء بهدف التوصل لاتفاق حول وقف إطلاق النار في غزة وتبادل الأسرى مع إسرائيل، وسط أنباء عن تمديدها ليوم واحد بحسب قيادي في حماس.