اليمنية تنفي محاولة اختطاف إحدى طائراتها من قبل مهاجرين أفارقة في عدن

محليات
قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

نفت شركة الخطوط الجوية اليمنية، وجود أي محاولة اختطاف لإحدى طائراتها من قبل مهاجرين أفارقة في مطار عدن الدولي.

وقال الناطق الرسمي باسم الخطوط اليمنية "حاتم عثمان الشعبي: بأن "الأخبار التي تناقلتها بعض المواقع الإخبارية بشأن إحباط قوات أمن مطار عدن الدولي لمحاولة اختطاف إحدى طائراتها من قبل مهاجرين أفارقة، والتي كانت متوجهة من مطار عدن الدولي إلى مطار أديس أبابا بأثيوبيا، اخبار مفبركة ولا اساس لها من الصحة".

واضاف، أن "مطار عدن الدولي يحظى بخدمات عالية الجودة من النواحي الأمنية التي يتميز بها مطار عدن الدولي من خلال وجود إدارة تتابع وتحرص على سلامة كافة الطائرات الواصلة والمغادرة منه، وكل ما يتعلق بإجراءات الأمن والسلامة الدولية".

وأشاد الشعبي بكافة العاملين وطواقم مطار عدن الدولي الذي يعتمد في إجراءاته التقنية والفنية على الأجهزة الحديثة المتعلقة بتنفيذ إجراءات الفحص والسلامة، ومتابعة كل ما هو جديد في عالم التقنيات الحديثة، فضلاً عن تبني برامج الدورات التدريبية المكثفة بشكل مستمر "داخلية وخارجية" لكل جديد على كافة الأجهزة الأمنية التي يعبر من خلالها الركاب المغادرين أو الترانزيت وكذلك لعفشهم سواء الذي يتم تسليمه بالكاونتر أو المرافق معهم على متن الطائرة.

واوضح بأن "الوضع الأمني في مطار عدن بأحسن أحواله، وحركة الملاحة الجوية فيه تسير بسلاسة وفي أجواء هادئة ومستقرة، وبات المطار بفضل كوادره وقيادته، وبتوجيهات وزارة النقل وقيادة السلطة المحلية في عدن يحقق المزيد من المكاسب الوطنية ويقدم خدمات جوية تحظى بإشادة المسافرين".

وثَمَّن الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة النقل وحرصها الدائم لتطوير كل ما يتعلق "بخدمات النقل الجوي بالجمهورية، وهذا ما تلمسه إدارة الخطوط الجوية اليمنية"،

وأكد الشعبي بأن النجاحات المحققة "ستواجه صعوبات ومكائد وتلفيقات يعلم الجميع من يقف خلفها"، داعياً بالوقت ذاته كافة وسائل الإعلام "تحري المصداقية قبل نشر أي معلومات مغرضة وكاذبة، وتغليب المصلحة الوطنية على أي مصالح أخرى، ولابد من تحري الدقة وأخذ المعلومات من مصادرها قبل نشر مثل تلك الأخبار التي لا أساس لها من الصحة".