وكيل محافظة مأرب يتفقد نقطة أمنية بطريق مأرب البيضاء ويعلن جاهزيتها لتسهيل العبور منذ 3 أشهر   

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

قام وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح ومعه مدير عام شرطة المحافظة العميد يحيى حُميد اليوم، بزيارة تفقدية إلى نقطة الفلج جنوب المحافظة الواقعة في الطريق الرابط بين المحافظة وعدة محافظات. 

 

حيث اطلع خلال الزيارة بحضور قائد قوات الأمن الخاصة بالمحافظة العميد عبدالله الصبري، وأركان المنطقة العسكرية الثالثة العميد عبدالرقيب دبوان ، على مستوى التجهيزات والترتيبات اللازمة في النقطة لتسهيل عبور المواطنين المسافرين في الطريق.

 

وأكد الوكيل مفتاح جاهزية الطريق للعبور منذ ثلاثة أشهر وفق الترتيبات التي أجرتها القيادات الأمنية والعسكرية، بموجب مبادرة عضو مجلس القيادة الرئاسي اللواء سلطان العرادة في فبراير الماضي بفتح الطرقات من جانب واحد.

 

وقال " نحن ننتظر منذ إعلان المبادرة من جانبنا بفتح الطرقات قبل ثلاثة أشهر، أن تقوم مليشيا الحوثي الإرهابية بخطوة مماثلة وأن تنزل قياداتها إلى الطرقات وتعلن للمواطنين فتح الطرقات وتتحمل مسؤولية حمايتهم، ولكنها مازالت تراوغ وتتهرب من هذا الاستحقاق وتخادع بإرسال وسطاء ليس لهم أي قرار ليعلنوا نيابة عنها فتح هذه الطريق أو تلك دون حماية للمسافرين ولا التزام لإعلانهم".

 

من جانبه أكد مدير عام شرطة المحافظة العميد يحيى حُميد أنه ومنذ يوم 22 فبراير الماضي وإعلان عضو مجلس القيادة محافظ المحافظة فتح الطرقات تم إعادة تأهيل نقاط التفتيش في المداخل والترتيبات والتجهيزات الأمنية والفنية اللازمة لتسهيل عبور المواطنين، وأصبحت جاهزة .

 

وكان مصدر مسؤول في السلطة المحلية بالمحافظة قال-السبت الماضي- إن جميع الطرقات من جانب محافظة مأرب مفتوحة من تاريخ 22 فبراير 2024م عقب قيام عضو مجلس القيادة الرئاسي محافظ مأرب ومعه رئيس هيئة الأركان العامة بفتح طريق (مأرب - فرضة نهم - صنعاء) وتوجيهه بفتح جميع الطرقات الأخرى من ذلك التاريخ للتخفيف عن المواطنين من عناء الطرق البديلة والمرهقة.

 

واستغرب المصدر تأخر مليشيا الحوثي كل هذه المدة في التعاطي مع مبادرة فتح الطرقات رغم ما تمثله من أولوية ملحة للمسافرين وحياة الناس.

 

وطالب المصدر أن يقوم من يمتلك القرار الفعلي لدى مليشيا الحوثي الإرهابية، بالإعلان عن فتح الطريق بشكل رسمي وواضح وتحمل مسؤولياتهم لما من شأنه إلزام مجاميعهم بوقف إطلاق النار على امتداد الطريق وإثبات جديتهم بهذا الخصوص.

 

وجددت السلطة المحلية بمأرب تأكيدها على فتح جميع الطرقات كحق أصيل للمواطن اليمني في كل المحافظات.