بسبب الفساد.. منظمات دولية ستغادر عدن

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

افادت وسائل اعلام محلية  أن اجتماعا كبيرا عقد يوم الأربعاء الماضي في مقر إحدى منظمات الأمم المتحدة ناقش تقليص برامج المساعدات والبدء في التخطيط لمغادرة عدن أو البلاد بشكل كلي.

الاجتماع الذي حضره ممثلون عن 29 منظمة تتبع الأمم المتحدة ومنظمات مستقلة أوروبية وأمريكية ناقش موضوع تعثر العديد من البرامج الموضوعة والتي رصدت لها أموالا لم يتم التمكن من إتمامها بسب فساد السلطات التنفيذية في عدن ومطالبات العديد من المسؤولين برشى تصل حد ربع مبالغ التمويل.

ونقلت يومية "الايام" العدنية عن أحد الحاضرين الاجتماع  :"للأسف كان الاجتماع محبطا للجميع، لكن قرار تخفيض ميزانيات البرامج اتخذ بالفعل بعد أن خفضت أساساً في العام المنصرم لنفس الأسباب، فجميع المنظمات وراءها جهات رقابية تقوم برصد كل عمليات صرف الأموال وهناك رقابة شديدة على هذا الأمر في اليمن بسبب الفساد المستشري".

وأضاف: "على سبيل المثال ما تم رصده وصرفه من المانحين ودول التحالف لمشاريع المياه لوحدها كان كفيلا بإنشاء شبكات مياه جديدة في عدن بكاملها لكن الفساد والتخريب المتعمد تم رفع تقارير به إلى السلطات في أوروبا وأمريكا والأمم المتحدة كالسبب الرئيسي وراء تعثر مشاريع المياه".

وكانت العديد من المنظمات قد أغلقت أبوابها في عدن مطلع العام الجاري بعد أن قطعت تمويلاتها من دول أوروبية.