إيران تنشر سفينة حربية في البحر الأحمر رغم تصاعد الأحداث

محليات
قبل أسبوع 1 I الأخبار I محليات

وفق وكالة الأنباء"تسنيم"، دخلت سفينة الحرب الإيرانية "البُرز" إلى البحر الأحمر عبر مضيق باب المندب الحيوي، في ظل تصاعد التوترات في المنطقة، واستمرار هجمات المتمردين الحوثيين على إسرائيل والسفن التجارية في الممر المائي.

وشنَّت الجماعة الشيعية في اليمن المدعومة من طهران هجماتٍ متكررة بالصواريخ و الطائرات المُسيّرة على إسرائيل من قاعدتهم في اليمن، كما استهدفوا أيضًا السفن التجارية التي تعبر البحر الأحمر، ما دفع شركات الشحن إلى تعليق عملياتها مؤقتًا في المنطقة.

 

واستجابةً لهذه الهجمات، أنشأت الولايات المتحدة قوة بحرية متعددة الجنسيات في البحر الأحمر، أوائل ديسمبر/ كانون الأول.  ويوم الأحد، تصدت طائرات الهليكوبتر التابعة للبحرية الأمريكية من مجموعة حاملة الطائرات يو إس إس إيزنهاور للحوثيين الذين حاولوا اقتحام سفينة شحن تابعة لشركة ميرسك، ما أسفر عن سقوط قتلى بين الجماعة.

 

• البُرز: يُذكر أن سفينة الحرب الإيرانية من فئة الفندق "البُرز"، برفقة سفينة الدعم بوشهر، تمتلك مظهرًا مألوفًا في دوريات الممرات المائية الاستراتيجية في المنطقة منذ 2015.

 

وكجزء من الأسطول الـ34، قطعت السفينة الحربية خلال رحلاتها الخليج العربي، المحيط الهندي الشمالي، ومضيق باب المندب الحيوي، وفقًا لتلفزيون الدولة الإيرانية "برس تي في".

عام 2021، تصدت البُرز لهجوم قراصنة على ناقلتي نفط في خليج عدن، وفي 2015، كانت واحدة من سفينتين حربيتين إيرانيتين تم إرسالهما إلى المضيق "لضمان سلامة السفن التجارية" فيما اعتبر آنذاك علامة على التوترات مع السعودية.

 

ولم توضح وكالة تسنيم الأسباب المحددة لوجود سفينة الحرب البُرز في البحر الأحمر، لكنها لفتت إلى أن السفن البحرية الإيرانية تعمل في المنطقة منذ 2009.

وسبق للولايات المتحدة أن اتهمت إيران بالتورط "عميقًا" في هجمات الحوثيين على إسرائيل، فيما تنفي الظولة الإسلامية هذه الاتهامات، مشيرة إلى أن الحوثيين المتمردين كانوا يتصرفون بمفردهم.

وتزيد التوترات المتصاعدة في البحر الأحمر، الذي يعتبر ممرًا عالميًا حيويًا، من المخاوف بشأن إمكانية تعطل حركة المرور البحرية وتصاعد النزاعات الإقليمية بشكل أكبر.

المصدر |  Times Now Digital