يونيسيف: اتفاق مع إسرائيل لتعزيز إمدادات المياه في غزة

عربي ودولي
قبل 3 أسابيع I الأخبار I عربي ودولي

توصلت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، اليوم الخميس، إلى اتفاق مع إسرائيل يتيح إعادة تشغيل خط كهرباء في قطاع غزة من شأنه أن يتيح إعادة تشغيل محطة تحلية المياه في جنوب قطاع غزة.

 

وقال جوناثان كريكس المتحدث باسم اليونيسف في الأراضي الفلسطينية لوكالة "فرانس برس" إنَّ "يونيسف تؤكد التوصل إلى اتفاق لإعادة تشغيل خط تغذية الكهرباء ذي الجهد المتوسط لمحطة تحلية المياه في جنوب غزة".

 

وبحسب كريكس فإن هذه "خطوة مهمة ونتطلع بشدة إلى رؤية تنفيذها".

 

ولم ترد وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق "كوغات" التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية والتي تشرف على الشؤون المدنية الفلسطينية على الفور على طلب "فرانس برس" التعليق.

 

وأوضحت اليونيسف أن المحطة الواقعة في خان يونس، من المفترض ان تنتج، بمجرد إعادة إمدادها بالكهرباء، 15 ألف متر مكعب من المياه يومياً.

 

وأشار كريكس إلى أن هذا "يحتمل أن يوفر الحد الأدنى من المعايير الإنسانية وهو 15 لتراً في اليوم من المياه الآمنة الصالحة للشرب بما يصل إلى مليون نازح" جنوب قطاع غزة.

 

وفي التاسع من تشرين الأول (أكتوبر)، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت أمراً بفرض "حصار كامل" قائلاً: "لا كهرباء، لا طعام ولا ماء ولا غاز".

 

وأكد كريكس أن من الضروري أيضاً "تسليم المولدات والبنية التحتية" لمعالجة الأضرار التي لحقت بالمنطقة بعد أكثر من ثمانية أشهر من الحرب، مضيفاً أن أكثر من 60 في المئة من شبكات توزيع المياه تضررت منذ تشرين الأول (أكتوبر).

 

واندلعت الحرب في غزة إثر شنّ "حماس" هجوماً غير مسبوق داخل إسرائيل في السابع من تشرين الأول (أكتوبر)، أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، معظمهم مدنيّون، حسب حصيلة لـ"فرانس برس" تستند إلى أرقام رسميّة إسرائيليّة.

 

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، بينهم 41 يقول الجيش إنّهم لقوا حتفهم.

 

وتردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرّية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37765 شخصاً في قطاع غزة، حسب وزارة الصحّة التابعة لـ"حماس".