منظمة مساواة تطالب بإدراج ملف المختطفات ضمن أجندة مفاوضات مسقط 

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

طالبت منظمة مساواة للحقوق والحريات، الأطراف المشاركة في مفاوضات مسقط والرعاة الإقليميين والدوليين بإدراج ملف المختطفات والمخفيات في سجون الحوثيين ضمن أجندة المفاوضات ووضعه في مقدمة جدول الأعمال.

وقالت المنظمة في بيان صدر عنها اليوم بالتزامن من إنطلاق مفاوضات مسقط : نعتبر أن أي مفاوضات لا تضغ قضية المختطفات في مقدمة أهتمامها هي مفاوضات لا أخلاقية ومجردة من كل المبادئ والقيم الإنسانية. 

وأضافت: كما نعتبر أن أي اتفاق لا يعطي الأولوية لقضية المختطفات ولا يضع معالجات حقيقية وملموسة تنهي مأساتهن هو اتفاق مشوه لا يمت للمروءة والإنسانية والأعراف اليمنية الأصيلة بأي صلة.

 محذرة من استمرار التغاضي عن ما تتعرض له المختطفات في اليمن من جرائم مروعة وانتهاكات صادمة وثقتها تقاير فريق الخبراء الأممي والمنظمات المحلية والدولية واعتبرت تجاهل ذلك بأنها إنتكاسة إنسانية لا تغتفر ووصمة عار في جبين الإنسانية .

 ودعت للمنظمة الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر وكافة الأطراف الإقليمية والدولية المعنية بهذه المفاوضات إلى إعادة النظر في مواقفها وتصحيح هذا الخطأ الفادح وعدم السماح بالالتفاف مجددا على معاناة المختطفات والمخفيات قسرا في السجون ومراكز الاحتجاز السرية في اليمن منذ سنوات. 

وشدّدت على ضرورة تصدر ملف المختطفات أجندة مفاوضات مسقط لما يمثله هذا الملف الإنساني شديد الحساسية من مسؤولية أخلاقية وإنسانية بالغة الأهمية.

محملة الأطراف المشاركة والأطراف الراعية لمفاوضات مسقط مسؤولية أى استبعاد أو تجاهل غير مبرر لهذا الملف كون الإفراج عن جميع المختطفات والمخفيات قسر ليس واجبًا إنسانيًا وأخلاقياً وحسب بل هو مؤشرًا مُهمّاً يؤكد جدية الأطراف المعنية ويُثبت حسن نواياها.