هجمات البحر الأحمر تشل حركة الميناء الإسرائيلي

محليات
قبل أسبوع 1 I الأخبار I محليات

تقع مدينة إيلات على الساحل الجنوبي لإسرائيل على البحر الأحمر، الرابط بين آسيا والمحيط الهندي دون الحاجة إلى عبور قناة السويس، لكن حجم النشاط في الميناء انخفض منذ الذروة التي كانت في الربع الرابع، 2022 حيث بلغت الحمولة 124 ألف طن، وقد تضاعفت مقارنةً بمستويات الربع الأول من ذلك العام.

ومع ذلك، خلال اجتماعٍ مع لجنة الشؤون الاقتصادية في الكنيست في 7 يوليو/تموز، قال الرئيس التنفيذي (غيديون غولبرت) إنه لم يكن هناك أي نشاط في الميناء لمدة ثمانية أشهر ولم تتوافر أي إيرادات.

ويتعامل الميناء بشكلٍ أساسي في الغالب مع الشحنات السائبة والبوتاس وواردات السيارات، بالإضافة إلى بعض الحاويات، ويكون حجمه أصغر بكثير من موانئ إسرائيل الواقعة على البحر الأبيض المتوسط مثل أشدود وحيفا، ولكن تأثير الهجمات من قبل الحوثيين بات واضحًا على التجارة الإسرائيلية.

ومن منظورٍ أوسع، تسببت أعمال الحوثيين في تحويل مئات سفن الحاويات كل أسبوع في رحلة أطول بكثير، تمتد لمسافة تصل إلى 4 آلاف ميل حول رأس الرجاء الصالح نحو أوروبا، مما زاد من تكاليف الوقود والانبعاثات، مع تطبيق الزيادة الأولى لنظام التجارة بحصص الانبعاثات في الاتحاد الأوروبي في يناير/كانون الثاني من هذا العام. وعلى الجانب المقابل، أدى الصراع في الشرق الأوسط إلى زيادةٍ كبيرة في سوق سفن الحاويات المستعملة، وفقًا لتقرير من Alphaliner.

وقال المحلل: "شهدت صفقات بيع وشراء الحاويات ارتفاعًا كبيرًا مرة أخرى في النصف الأول، 2024، حيث ردت شركات الشحن والشركات غير الناشطة في النقل إلى الأسواق النشطة للشحن والتأجير. وبعد تراجعٍ في عمليات البيع في النصف الثاني، 2023، تم تحويل أكثر من نصف مليون حاوية قياسية (TEU) من سعة الحاويات في الستة أشهر الأولى، 2024".

وبحثت شركات تشغيل السفن "عن كل سفينة متوفرة" لتلبية الطلب على الخدمات التي تسلك طريق الرجاء الصالح وللحفاظ على الجداول الأسبوعية.

ووفقًا لتقرير Alphaliner، فقم تم تداول 141 سفينة بسعة 572,600 حاوية قياسية بين يناير/كانون الثاني ويونيو/حزيران، بمتوسط 23 وحدة في الشهر، مقارنة بـ 15 صفقة شهريًا في النصف الثاني، 2023.

في البداية، اعتقدت شركات النقل أن اضطراب الشحن عبر البحر الأحمر سيكون مؤقتًا ولم تستجب على الفور لارتفاع معدلات الأسعار في أواخر عام 2023.

وقالت شركة Alphaliner: "على الرغم من تدفق سعة بناء سفن جديدة ضخمة تبلغ 1.6 مليون حاوية قياسية (TEU) في النصف الأول، 2024، سعت شركات النقل إلى زيادة المزيد من السعة في سوق السفن المستعملة لسد الثغرات في الجداول الزمنية والاستفادة من الأسعار المرتفعة".

وأفادت أيضًا أنه تم نشر كل سفينة متاحة الآن في وظائف مربحة، مع انخفاض نسبة الأسطول الخامل إلى 0.4% في مايو/أيار، وعلى الرغم من زيادة الأسطول الخامل للحاويات بشكل طفيف خلال الأسابيع الستة الماضية، فإن عدد السفن العاطلة يظل دون 1% من إجمالي الأسطول.