عربي ودولي

مصر.. "سيدة المطر" تنتظر ياسمين صبري بعد "ليلة هانئة"

قبل أسبوع 1 I الأخبار I عربي ودولي

لن تذهب نعمات عبد الحميد المعروفة إعلاميا بـ"سيدة المطر" إلى العمل اليوم كبائعة ترمس على الطريق بأحد أحياء الجيزة في مصر، حيث قضت السيدة الستينية ليلة هانئة بعد سنوات الشقاء.

للاشتراك معنا في قناة واتس اب انقر هنأ

السيدة نعمات، التي أحدثت صورتها وهي تعمل تحت المطر الجمعة، موجة من التعاطف الشعبي الكبير في مصر على مواقع التواصل الاجتماعي، تحدثت إلى موقع "سكاي نيوز عربية"، قائلة إن الدعم الذي تلقته من الحكومة والمشاهير والمجتمع غيّر حياتها.

وتجلس "سيدة المطر" في غرفة صغيرة بعقار تحت الإنشاء في منطقة الدقي، في انتظار وصول الفنانة المصرية ياسمين صبري التي وعدت بزيارتها، السبت، لتلبية طلباتها وما تحتاجه هي وأسرتها، وفقا لحديثها.

وتقول نعمات: "لا أصدق ما يحدث منذ أمس (الجمعة). شيء غير متوقع، اتصالات هاتفية وزيارات عديدة للتعرف على احتياجاتي ومساندتي بدلا من العودة من جديد لعملي الصعب".

 

وانتشرت صورة لـ"نعمات" على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تواصل عملها في الشارع رغم موجة الأمطار الشديدة، واضعة يدها على وجهها في انتظار تغير الأجواء للاستمرار في بيع الترمس، مصدر رزقها اليومي الوحيد.

وكانت محافظة الجيزة ناشدت المواطنين في بيان رسمي بعدم مغادرة المنازل إلا في حالات الضرورة القصوى، نتيجة لعدم استقرار حالة الطقس وهطول أمطار متوسطة بالقاهرة الكبرى، ضمن عدة تنبيهات من بينها الابتعاد عن أعمدة الإنارة.

صورة "سيدة المطر" هزت مشاعر المصريين

صورة "سيدة المطر" هزت مشاعر المصريين

ولم تتمكن نعمات من مغادرة مكانها والعودة إلى سكنها، إذ بقيت وسط الأمطار، كما توضح لموقع "سكاي نيوز عربية"، قائلة: "لا أملك رفاهية ذلك، جلست في مكاني ودعوت الله مع نزول الأمطار بأن يرزقني".

وتابعت: "أحد الأشخاص التقط لي صورة دون أن أعرف، بعدها بساعات استقبلت أفرادا من وزارة التضامن الاجتماعي للتعرف على حالتي الاجتماعية وتقديم المساعدة".

واختارت السيدة إعداد الترمس يوميا والتحرك الساعة الثالثة عصرا أسفل كوبري أكتوبر، على جانب الطريق، حيث تقضي ساعات عدة حتى المغيب لبيع بضاعتها مهما كانت حالة الطقس.

وتنتمي "سيدة المطر" إلى محافظة بني سويف، حيث تركت قريتها الصغيرة متجهة إلى الجيزة منذ 25 عاما رفقة زوجها، الذي يعمل حاليا حارس عقار بمنطقة الدقي، ولديها ابن وحيد يعيش في القرية مع زوجته وأطفاله الـ8، كما يشير الزوج علي حسن لموقع "سكاي نيوز عربية".

 

وعبرت السيدة ذات الخمار الأزرق عن أحلامها لـ"سكاي نيوز عربية"، قائلة: "أتمنى امتلاك (كشك) ليصبح مصدر رزق ثابت يمنحني القدرة على ترك بيع الترمس، ومنزل بسيط أعيش فيه مع زوجي بدلا من الغرفة الصغيرة، أشعر بالقلق كثيرا داخلها لأنها لا تحمينا من شرور الأحوال الجوية".

وبعد انتهاء المقابلة، وجهت وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج بتوفير وحدة سكنية إيجار جديد لأسرة نعمات، وتقديم مساعدات عاجلة لها لمواجهة أعباء المعيشة، وتحويل ملفها الطبي لوزارة الصحة، وبحث تخصيص معاش ثابت من الوزارة، وفقا لبيان رسمي.

 

إلا أن الليلة المليئة بالأحداث لم تنته هنا، حيث رن هاتف "سيدة المطر" برقم غير معروف بالنسبة لها، ردت على المتصل لتجد مفاجأة.

وذكرت: "قال المتصل إنه رجل الأعمال المعروف أحمد أبوهشيمة. اطمئن على صحتي وأبلغني أنه وزوجته (الفنانة ياسمين صبري) سيقدمان كل ما أحتاجه، ثم تحدثت إلي (ياسمين صبري) ووعدتني بزيارة منها لتلبية متطلباتي".

وأضافت: "نمت بالأمس سعيدة، أحمد الله على فضله واهتمام الناس بقصتي، أشكر صاحب الصورة لعلها إشارة من السماء في توقيت صعب".