م. علي عبدالله البري
م. علي عبدالله البري

نتائج إمتحانات الثانوية العامة ، مؤشر لطفرة أو لخلل ..

لفت إنتباهي وأنا أطالع في نتائج الإمتحانات للثانوية العامة للعام الدراسي 2019م - 2020م ، العدد الكبير  من الطلاب والطالبات الذين تبوأوا المركز الأول مكرر  ، ليس هذا فحسب بل إنهم تحّصلوا على العلامة الكاملة وبنسبة ‎%‎100 ، والذي وصل تعدادهم الى 464 طالب وطالبة معظمهم من محافظات الجنوب .

ماذا تعني لنا هذه النتائج التي تعتبر رقم قياسي في التحصيل العلمي ، والمستوى العام للطلاب والطالبات ؟، هل هذه النتائج معقولة ؟!، هل حدثت طفرة في غفلة منا ؟هل تعكس هذه الارقام المستوى الحقيقي والفعلي للطلاب والطالبات ؟!!.

أم أن هذه النتائج تعكس خلل كبير في العملية التربوية والتعليمية كشفت عنها نتائج الإمتحانات من دون قصد ؟، خاصة وإننا جميعاً عايشنا المشكلات التي  صاحبت العملية التربوية والتعليمية في الأعوام الماضية من إضراب للمعلمين والمعلمات عن العمل ، ناهيك عن المشكلات العامة التي يعاني منها ابناء الجنوب من تردي للخدمات وانقطاع الرواتب ..وغيرها من المشكلات ، والتي تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على الطلاب والطالبات .

هذه الأسئلة وغيرها نوجهها إلى المسؤولين ، والمشاركين في العملية التربوية والتعليمية في الجنوب .

م. علي عبدالله البري . 21يوليو2021م.

استطلاع الرأي

مدى ثقتك بجدية المجلس الإنتقالي الجنوبي في محاكمة قتلت المغدور به عبدالملك السنباني والقصاص منهم