يمني يذبح زوجته الحامل ويرمي بها من قمة جبل وحدس أمه يقود الشرطة للقبض عليه

محليات
قبل أسبوع 1 I الأخبار I محليات

جرّدَ من إنسانيتة، وقام بذبح زوجته(الحامل)، ولم يكتفِ بذلك بل تمادى في إجرامه، محاولاً تغطية جريمته، حيث قام بأخذ جثة زوجته بعد ذبحها إلى قمة جبل في قرية بني حسن التابعه لمديرية مناخه- محافظة صنعاء المحاذية لمديرية بني سعد التابعة لمحافظة المحويت، ورمى بها من قمة ذلك الحبل، ليصور على أنها حادثه عرضية، لكن الأقدار لم تأتِ وفقاً لتفكيره الإجرامي  فبعد إبلاغ السلطات الأمنية في منطقة القدم بأن هناك إمرأة سقطت من قمة جبل وأنها جثة هامدة، حيث بادرت السلطات الأمنية يوم امس بالنزول  إلى موقع الحادث، وعند معاينة الجثة، وجدَ على أنها مذبوحة ،فتم أخذها إلى ثلاجة المستشفى، وتم طلب الزوج الذي يدعى(ج-م-ل) والذي أكد على أنها سقطت من الجبل ، فطلب الأمن أهل الزوج للتحقيق معهم ، لتأتي أم  الزوج الجاني، وتدلي بشهادتها على أن إبنها أتى الليلة الماضية بعياله(بناته)،وأودعهم لديهابعد إحتضانهن وتقبيلهن ، فقالت أم الزوج الجاني ليش طرحتهم عندي ،فأجاب علشان أرتاح أنا وزوجتي، وهنا كان الصاعقة التي أصابت الجميع ، لتوضح التحقيقات أن الزوج هو الجاني ولاتزال التحقيقات جاريةبحسب مصدر محلي .

أهالي الزوجة اليتيمة المجني عليهاوالتي تدعى(حياة علي صالح قريع )من مديرية بني سعد -محافظة المحويت أكدوا على أنه حدث خلاف قبل أيام وهربت الزوجة إلى اهلها، ولحق زوجها  وقال أنه سيقوم بذبحها إذا لم يرجعوها (وكانوا يظنوا أنه مزاح ) وتم إرجاع الزوجه إليه ليأتيهم اليوم خبر سقوطها من جبل ،فيهرعون إلى قرية الزوج ليؤكد الأمن على أن الزوجه تم ذبحها مسبقاً ثم رميها، وأن الجاني هو زوجها.

الجميع في مديرية بني سعد  ومحافظة المحويت يناشدون السلطات الأمنية إستكمال التحقيقات وإحالة القضية إلى السلطات القضائية لينال الجاني جزاءه العادل وفقاً للشرع والقانون بأقصى العقوبة تعزيراً والإنتصار للزوجه اليتيمه التي كانت ضحية لذئب بشري ،لم يراعِ الحقوق الزوجية والإنسانية والأخلاقية.

استطلاع الرأي

مدى ثقتك بجدية المجلس الإنتقالي الجنوبي في محاكمة قتلت المغدور به عبدالملك السنباني والقصاص منهم