موقف أنقرة وواشنطن من فشل تمديد الهدنة في اليمن

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات

أعربت تركيا عن أسفها لعدم خروج جهود تمديد الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في 2 أبريل الماضي بنتائج هذه المرة، داعية إلى حل سلمي.

وقالت الخارجية التركية في بيان: “ندعو الأطراف في اليمن إلى السعي من أجل تنفيذ وقف إطلاق النار مجدداً، وتقديم دعم بنّاء للمحادثات التي تقودها الأمم المتحدة، وإيجاد حل سلمي للمسألة من خلال الحوار وفي إطار الشرعية الدستورية، على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والمعايير الدولية المحددة”.

وأكد البيان أن تركيا ستواصل دعم جهود الحل في إطار الأمم المتحدة.

ومساء الاثنين أعربت الخارجية الأميركية عن قلق عميق من انتهاء الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة في اليمن، من دون أن تتوصل الأطراف إلى اتفاق لتمديدها.

وقالت إن الولايات المتحدة “رحبت بدعم الحكومة اليمنية لمقترح الهدنة الموسع الذي قدمته الأمم المتحدة”، وطالبت الحوثيين بمواصلة المفاوضات بحسن نية.

وأكدت الخراجية لأميركية أن “تهديد الحوثيين لشركات الشحن والنفط التجارية العاملة في المنطقة غير مقبول.

وانتهت الهدنة التي كانت سارية في اليمن منذ ستة أشهر بعد عدم توصل الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين إلى اتفاق على تمديدها، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة، مساء الأحد، ما يثير الخشية من استئناف المعارك في البلد الذي يشهد نزاعا داميا.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، في بيان إنه “يأسف المبعوث الخاص للأمم المتحدة لعدم التوصل إلى اتفاق اليوم، حيث أن الهدنة الممتدة والموسعة من شأنها توفير فوائد هامة إضافية للسكان”.

ومنذ الثاني من أبريل، سمحت الهدنة التي تم تمديدها مرتين، بوقف القتال واتخاذ تدابير تهدف إلى التخفيف من الظروف المعيشية الصعبة للسكان، في مواجهة واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.