منتخبات "الجيل الجديد" تسعى للتتويج بكأس العالم 2022!

رياضة
قبل شهر 1 I الأخبار I رياضة

بدأ العد التنازلي لنهائيات كأس العالم قطر 2022، وبدأت معه ترشيحات المدربين واللاعبين السابقين والفنيين حول هوية المنتخب الأوفر حظًا للتتويج باللقب في أول مونديال عربي.

 

واتفق معظم هؤلاء، استنادًا إلى رؤيتهم الشخصية والنتائج المسجلة في الآونة الأخيرة، إلى ترشيح 3 منتخبات، أو 4 على أقصى تقدير، للفوز بالمونديال، ويتعلق الأمر بالمنتخب الفرنسي، بصفته بطل العالم في آخر نسخة أُقيمت بروسيا 2018، وأيضًا البرازيل والأرجنتين، وبدرجة أقل إنجلترا.

 

 

 

 

 

 

ولكن بطولات كأس العالم عودتنا على المفاجآت في الكثير من الدورات، حيث تجد منتخبًا لم يكن ضمن المرشحين على الإطلاق يبلغ النهائي بعد تجاوزه أدوارًا متقدمة، وهذا ما يمكن أن يحدث أيضًا في كأس العالم بقطر، فهناك منتخبات تسعى لاستعادة أمجادها في البطولة العالمية بتشكيلة فتية ودماء جديدة قادرة على صنع المفاجأة.  

ويأتي على رأس هذه المنتخبات ألمانيا، وحتى إسبانيا وأيضًا هولندا.. كلها منتخبات تمتلك جيلًا جديدًا من اللاعبين القادرين على التألق، وقلب الموازين في مونديال قطر 2022، المقرر في الفترة ما بين 20 تشرين الثاني و18 كانون الأول المقبلين.

 

ويسلِّط موقع winwin الضوء على هذه المنتخبات، بتاريخها في كأس العالم، وأبرز لاعبيها المرشحين للمشاركة في مونديال قطر.

المنتخب الألماني بقيادة المدرب فليك

 

 

 

 يتصدر المنتخب الألماني طليعة هذه المنتخبات، فبعدما سبق لكتيبة "المانشافت" التتويج أربع مرات بكأس العالم، يطمح الفريق لمعادلة رقم المنتخب البرازيلي في دورة قطر، بعد أن تعرض لصدمة في روسيا 2018، إثر خروجه من الدور الأول.

واستعدادًا لذلك، أقدم الاتحاد الألماني لكرة القدم على تعيين المدير الفني هانسي فليك، مطلع آب 2021، ليُحدث فليك ثورة على مستوى التشكيلة، من خلال اعتماده على جيل جديد من المواهب الصاعدة.

 

ويستمد المنتخب الألماني قوته من لاعبين خطفوا الأضواء مؤخرًا في مختلف البطولات الأوروبية مع أنديتهم، يتقدمهم أنطونيو روديغر لاعب ريال مدريد الإسباني، وتيم فيرنر لاعب لايبزيغ الألماني، ونجم تشيلسي الإنجليزي، كاي هافرتز، بالإضافة إلى بعض أصحاب الخبرة، من أمثال الحارس مانويل نوير وغيره. ويُعد المنتخب الأكثر خوضًا للدور النهائي في كأس العالم، بواقع 8 مرات توج باللقب في نصفها (1954 و1974 و1990 و2014)، وخسر فرصة الفوز بالتاج العالمي في النصف الآخر (1966 و1982 و1986 و2002).

 

 

 

 

 

 

وأوقعت قرعة كأس العالم 2022 المنتخب الألماني ضمن المجموعة الخامسة، رفقة منتخبات إسبانيا وكوستاريكا واليابان، حيث سيلاقي اليابان يوم 23 تشرين الاول على ملعب "خليفة الدولي"، قبل أن يواجه المنتخب الإسباني يوم 27 من الشهر ذاته في ملعب "البيت"، على أن يختتم مبارياته في الدور الأول يوم 1 كانون الاول أمام كوستاريكا في ملعب "البيت".

 

المنتخب الهولندي يعود إلى الواجهة منتخب هولندا لكرة القدم، الملقب بالطواحين، يحتل مكانة عريقة في عالم كرة القدم منذ السبعينيات، واشتهر بطريقة لعبه الفريدة التي أُطلق عليها الكرة الشاملة، إلا أنه ورغم ذلك، ما زال يحلم لحد الآن في التتويج بأول كأس عالم في تاريخه.

وشهد المنتخب الهولندي في الآونة الأخيرة طفرة على مستوى النتائج، وتحديدًا منذ تعيين المدرب لويس فان غال على رأس العارضة الفنية للفريق في أغسطس 2021.

 

وقاد فان غال لحد الآن منتخب بلاده في 15 مواجهة، مُسجلًا 11 انتصارًا و4 تعادلات، دون أن يخسر حتى الآن، في نتائج توحي بأن المنتخب الهولندي سيكون من بين أبرز المنتخبات المرشحة للعب الأدوار الأولى في مونديال قطر.

وسيحاول المنتخب الهولندي، الذي غاب عن مونديال روسيا 2018، بعد فشله في التأهل، إلى التدارك في مونديال قطر بمجموعة من اللاعبين، أمثال صخرة دفاع ليفربول الإنجليزي، فيرجيل فان دايك، الذي سيكتشف أجواء كأس العالم لأول مرة، وأيضا ماتياس دي ليخت وفرينكي دي يونغ وممفيس ديباي، وربما ينضم لقائمة الفريق أيضًا المفاجأة بريان بروبي (20 عامًا)، نجم أياكس أمستردام، الذي أدرج المدرب فان غال اسمه ضمن القائمة الموسعة استعدادًا للمونديال.

 

ويوصَف المنتخب الهولندي بـ"سيئ الحظ"، وهذا بعد خسارته في 3 نهائيات خلال مشواره بكأس العالم؛ أعوام 1974 أمام ألمانيا، و1978 أمام الأرجنتين، وأخيرًا في 2010 على يد إسبانيا، بفضل هدف اللاعب أندريس إنييستا.

وسينافس منتخب هولندا في كأس العالم 2022 ضمن المجموعة الأولى، التي تضم أيضًا المنتخب المضيف قطر، والإكوادور، والسنغال بطلة أفريقيا.

إنريكي يحلم بمعانقة الذهب مع إسبانيا

 

 

 

 يملك المنتخب الإسباني كأس عالم واحدة فقط في جعبته، تلك التي حققها في جنوب أفريقيا عام 2010، على حساب المنتخب الهولندي.

وفتح هذا التتويج الشهية لعشاق المنتخب الإسباني، الذين باتوا يطالبون بتحقيق الألقاب ولعب الأدوار الأولى في المنافسات العالمية، خاصة أن "الماتادور" يملك كل المؤهلات لذلك، بدءًا من بطولة "الليغا" التي تعتبر الخزان الأساسي للمنتخب.

ويقود المنتخب الإسباني المدرب السابق لنادي برشلونة، لويس إنريكي. ويحلم الأخير بمعانقة الذهب مع منتخب بلاده ودخول تاريخ كأس العالم، في آخر فرصة له، كون عقده مع الاتحاد الإسباني ينتهي في ديسمبر 2022، أي عقب انتهاء منتخب "لا روخا" من المشاركة في المونديال.

ويعتمد المدرب إنريكي في تشكيلته على جيل جديد من اللاعبين، أبرزهم بيدري وغافي نجما برشلونة، ونيكو ويليامز لاعب أتلتيك بيلباو، وجميعهم من المتوقع أن يكونوا من نجوم المونديال في أول مشاركة لهم، في وقت ما يزال إنريكي يثق فيه بلاعبين من أصحاب الخبرة؛ أمثال سيرجيو بوسكيتس، وجوردي ألبا، وآخرين.

وتستهل إسبانيا مشوارها في المونديال ضمن منافسات المجموعة الخامسة، بمواجهة كوستاريكا في 23 تشرين الاول في ملعب "الثمامة"، على أن تواجه ألمانيا في 27 من الشهر ذاته بملعب "البيت"، بينما تلتقي باليابان في ملعب "خليفة الدولي" في الأول من كانون الاول.