فرنسا تتمهل: توخوا الحذر عند الحديث عن مصدر صواريخ بولندا

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

بعد حالة الاستنفار العام التي شهدته الساحة الدولية خلال الساعات الماضية، على خلفية سقوط صاروخ "مجهول المصدر" قيل إنه روسي، سقطت على الأراضي البولندية، مخلفة قتيلين، حذرت فرنسا من التسرع في القفزإلى استنتاجات.

ودعت الرئاسة الفرنسية في بيان اليوم الأربعاء، إلى توخي "أقصى درجات الحذر" بشأن مصدر الصاروخ الذي سقط في بولندا، مؤكدة أن "دولاً عدة" في المنطقة تمتلك النوع نفسه من السلاح.

تصعيد خطير

كما حذرت من "خطر تصعيد كبير"، وأكدت أنه "من المنطقي التعامل مع المسألة بحذر

إلى ذلك، أوضحت أن تحديد نوع الصاروخ لا يعني بالضرورة تحديد الجهة التي أطلقته، لاسيما أن عدة دول تمتلك نفس النوع.

فيما قال أحد مستشاري الرئيس الفرنسي أن "هناك الكثير من المعدات في المنطقة وتركز كبير للأسلحة".

من موقع سقوط الصواريخ في بولندا (رويترز)

من موقع سقوط الصواريخ في بولندا (رويترز)

كما شدد مستشار آخر على وجوب "النظر إلى الوقائع بدقة كبيرة، والنظر إلى المعلومات وخرائط السماء ورؤية بيانات الأقمار الاصطناعية"، مضيفاً " هذه قضية لا يمكن أن نخطئ فيها". وأردف "لو كان صاروخًا أوكرانيا لما كان الأمر بطبيعة الحال هو نفسه سياسياً، لأنه لا يمكن أن نتصور أن أوكرانيا تعمدت إطلاق صاروخ على بولندا".

بالتزامن أوضح مسؤولون أميركيون أن النتائج الأولية ترجح أن تكون القوات الأوكرانية هي التي أطلقت الصاروخ، بهدف اعتراض صاروخ روسي آخر، بحسب ما نقلت أسوشييتد برس.

المعلومات الأولية تؤكد العكس!

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن، أشار بدوره سابقاً إلى أن المعلومات الأولية لا تشي بأن الصاروخ أطلق من روسيا.

فيما نفت موسكو بطبيعة الحال استهداف الأراضي الأوكرانية، معتبرة تلك المزاعم والاتهامات "استفزاز بهدف التصعيد".

أتى هذا التطور الدراماتيكي بعد أن شهدت مجمل الأراضي الأوكرانية أمس الثلاثاء هجمات صاروخية عنيفة، استهدفت البنى التحتية والطاقة.

يشار إلى أن تحميل موسكو مسؤولية هذا القصف يمكن أن يؤدي إلى تفعيل مبدأ الدفاع الجماعي لحلف الأطلسي المعروف باسم المادة 5، والذي يعتبر بموجبه الهجوم على أحد أعضاء التحالف هجوما على الجميع، وبالتالي قد يطلق العنان إلى بدء المشاورات حول رد عسكري محتمل.