اليمن لتحقيق فوز أول تاريخي في تاسع مشاركاته في كأس الخليج

رياضة
قبل شهر 1 I الأخبار I رياضة

يسعى المنتخب اليمني إلى تحقيق فوزه الأوّل في تاسع مشاركة له في كأس الخليج، عندما يلتقي افتتاحاً نظيره السعودي في النسخة الخامسة والعشرين التي تنطلق الجمعة في مدينة البصرة بجنوب العراق.

 

ولا يزال المنتخب اليمني يبحث عن انتصاره الاول بعد أن خاض 30 مباراة، تعادل في ست منها، وهزم في البقية.

 

وهي المشاركة التاسعة لليمن في البطولة الخليجية، إذ لم يكن اليمنيون جزءاً من المسابقة في انطلاقتها عام 1974، قبل ان يتم اتخاذ قرار المشاركة بدءاً من نسخة 2003 في الكويت.

 

ولم يظهر المنتخب اليمني بصورة متألقة في هذه البطولة، لذلك يطمح رغم الأزمات التي تعصف بالبلاد والحرب الدائرة منذ سنوات، الى اثبات وجوده وتحقيق نتائج جيدة.

 

مشاركة أولى منتظرة

شارك منتخب اليمن في كأس الخليج للمرة الاولى في النسخة السادسة عشرة التي اقيمت في الكويت عام 2003، وخاض خلال تلك البطولة 7 مباريات كونها كانت بنظام المجموعة الواحدة ولم يُحقق سوى تعادل يتيم كان ضد عُمان، فيما خسر المباريات الخمس الأخرى بنتائج ثقيلة.

 

لُعبت بطولة عام 2004 بنظام المجموعتين، وقد خاض اليمن 3 مباريات فتعادل في الأولى مع البحرين ثم خسر أمام السعودية والكويت وخرج من الدور الأول.

 

ولم تكن مغامرة المنتخب اليمني في خليجي 2007 في الإمارات أفضل إذ حصد نقطة واحدة بتعادل وخسارتين وغادر من الدور الأول أيضاً.

 

وازدادت نتائج اليمن سوءاً في النسخ الثلاث التالية، فتلقى ثلاث هزائم خلال الدور الأول في 2009 و2010 و2013 رغم أن نسخة 2010 أقيمت على أرضه وبين جماهيره.

 

كأس الخليج 22 في الكويت عام 2014 شهدت أفضل نتائج المنتخب اليمني في تاريخ مشاركاته، إذ كان قريباً جداً من التأهل إلى نصف النهائي لكنه تخلف بفارق نقطة واحدة فقط عن الإمارات في وصافة المجموعة الأولى بعد حصوله على نقطتين من تعادلين وخسارة، فيما صعد الأبيض بـ3 نقاط.

 

عادت النتائج السلبية خلال خليجي 23 في الكويت عام 2017، إذ خسر منتخب اليمن جميع مبارياته الثلاث في الدور الأول. في حين لم تتحسن نتائجه في خليجي 24 حيث تعرض لخسارة قاسية أمام قطر بسداسية نظيفة وثم سقط أمام الامارات صفر-3، في حين تعادل مع العراق سلباً.

 

مهمة صعبة ولكن

ومن دون أدنى شك، تنتظر اليمن مهمة صعبة في خليجي 25، إذ أوقعته القرعة في المجموعة الأولى إلى جانب العراق المضيفة والسعودية وعُمان، إلا أن الآمال كبيرة في أن ينجح اليمنيون في تحقيق انتصارهم الأول في تاريخ البطولة، حيث يبدو عبور الدور الأول مهمة صعبة.

 

يبقى التعويل على تحسن نتائج اليمن بعض الشيء في الفترة الاخيرة خصوصاً بعد الفوز على فلسطين والتعادل مع السعودية في تصفيات قارة آسيا المؤهلة لمونديال قطر 2022 وكأس آسيا 2023.

 

وخاض المنتخب اليمني باشراف مدربه التشيكي ميروسلاف سوكوب حصته التدريبية الثالثة في مدينة البصرة استعداداً لخوض مواجهته الاولى أمام المنتخب السعودي والتي تقام في استاد جذع النخلة الجمعة القادم.

 

وشارك في التدريب 25  لاعباً بما فيهم اللاعب أحمد السروري غداة وصوله من البرازيل بعد رحلة استغرقت يومين لينضم إلى كوكبة من اللاعبين المحترفين في الخارج وهم هارون الزبيدي وعلي العمري في الدوري الأميركي، و ناصر محمدوه وايمن الهاجري (العراق) وعبد الواسع المطري المحترف بعُمان وحمزة الريمي المحترف بليبيا، إضافة إلى أحمد ماهر (مصر) وبقية اللاعبين المحليين الذين شاركوا في معسكر عدن الداخلي الاستعدادي للبطولة.

 

المصدر : أ ف ب