تظاهرة في باكستان احتجاجا على إحراق المصحف في السويد

عربي ودولي
قبل أسبوعين I الأخبار I عربي ودولي

تظاهر مئات الأشخاص الثلثاء في لاهور كبرى مدن باكستان، احتجاجاً على إحراق ناشط من اليمين المتطرف نسخة من القرآن السبت في السويد.

 

وهتف المتظاهرون الذين تجمعوا بدعوة من أحزاب سياسية محلية: "عار على السويد".

 

أثار قيام اليميني المتطرّف السويدي الدنماركي راسموس بالودان بإحراق نسخة من القرآن في تظاهرة منفردة أذنت بها الشرطة ظهر السبت أمام سفارة تركيا في العاصمة السويدية، احتجاجات كبيرة في تركيا والعالم الإسلامي.

 

وكتب رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف على تويتر الأحد: "لا يمكن استخدام غطاء حرية التعبير للإساءة إلى معتقدات 1,5 مليار مسلم حول العالم. هذا غير مقبول".

 

واستنكرت ستوكهولم هذا التصرف الذي وصفته بأنه "عمل لا ينم عن أدنى احترام" وعبرت عن "تعاطفها" مع المسلمين، وأكدت أن الدستور السويدي لا يسمح بمنع هذا النوع من التصرف، ولكن دون أن يؤدي ذلك إلى تهدئة الغضب.

 

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين إنه لم يعد بإمكان السويد المرشحة لعضوية حلف شمال الأطلسي، الاعتماد على "دعم" تركيا بعد هذه الحادثة.

 

ومنذ أيار (مايو)، تعرقل تركيا دخول السويد - كما فنلندا - إلى حلف شمال الأطلسي، متهمة ستوكهولم بإيواء ناشطين أكراد تصنفهم "إرهابيين" لاسيما من أعضاء حزب العمال الكردستاني.

 

ويعتبر التجديف قضية حساسة في باكستان، حيث يمكن أن تؤدي اتهامات غير مثبتة بالإساءة إلى الإسلام إلى القتل والإعدام بدون محاكمة. 

 

وأعربت باكستان مرارًا عن قلقها إزاء ما تعتبره تنامي الإسلاموفوبيا في أنحاء العالم.

المصدر : أ ف ب