مركزي عدن يعتزم تفعيل الصكوك الإسلامية لمواجهة الأزمات المالية

محليات
قبل أسبوع 1 I الأخبار I محليات

يتجه البنك المركزي في عدن إلى تفعيل وحدة الصكوك والمنتجات الإسلامية وتطوير وتوسيع تدخلاتها في مختلف الأنشطة الاقتصادية والمالية.

وقال مسؤول مصرفي، فضل عدم الإشارة إلى هويته، في تصريح لـ"العربي الجديد"، إن وحدة الصكوك والمنتجات الإسلامية تخطط للدخول في استثمارات مع القطاعين العام والخاص باعتبارها من أدوات السياسة النقدية المتوافقة مع الضوابط والإجراءات الشرعية، بهدف إيجاد حلول جديدة للأزمات المالية.

ويأتي ذلك، في إطار اعتزام اليمن خلال الفترة القادمة تطوير أدواته المالية والمصرفية والنقدية في ظل ما تمر به البلاد من أزمة خانقة في الموارد العامة ونفاد الاحتياطي النقدي من البنك المركزي الذي يواجه ضغوطا شديدة واشتراطات من قبل الجهات المانحة والمؤسسات والصناديق المالية والنقدية الدولية وامتناعها عن إتاحة أي منح أو تمويلات لليمن حتى الآن.

وتؤكد الحكومة الشرعية أنها تنفذ تدخلات مهمة في المنظومة المالية ستمكنها من استيعاب التعهدات الاقتصادية الواعدة من دول التحالف والشركاء الدوليين في مختلف المجالات.

الباحث المصرفي فهمي عاكف يرى في حديثه لـ"العربي الجديد"، أن طرح أدوات استثمارية مالية ومصرفية جديدة على الاقتصاد اليمني في ظل التعقيدات والإشكاليات الراهنة بمثابة مغامرة مكلفة وغير محسوبة العواقب، فتنفيذ أي خطوة تهدف لتوسيع الأوعية الإيرادية، حسب عاكف، يتطلب فترة من الزمن ودراسة معمقة لتنفيذ أدوات استثمارية مثل نظام التمويل الإسلامي المتعلق بالمرابحة والمشاركة إلى جانب أذون الخزانة المتبع في اليمن منذ عقود طويلة.

وتدرس وحدة الصكوك والمنتجات الإسلامية في البنك المركزي بعدن البدء بالاستثمار في قطاع الاتصالات ومنها تمويل مشروع لتحديث وتطوير شبكة "عدن نت" العامة.

وفي الوقت الذي تدرس فيه سلطة الحوثيين في صنعاء إقرار قانون لمنع المعاملات الربوية، هناك من يرى أهمية مثل هذه الخطوات في بناء نظام مصرفي نموذجي يساهم في تحريك عجلة النمو الاقتصادي.

ويعتبر الخبير المختص في التمويل والصيرفة الإسلامية، والمسؤول السابق في بنك يمني، أمين البرطي، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن الاستثمار من خلال أدوات الصكوك الإسلامية مهم للغاية وهي خطوة كان يجب البت فيها قبل الحرب في البلاد، بالنظر إلى ما أحدثته أدوات الخزانة المتبعة من تشوهات واختلالات في النظام المالي والمصرفي في اليمن.

ويتكون القطاع المصرفي من 17 بنكاً منها 4 بنوك إسلامية، في حين يتسم السوق المصرفي بالتركز حيث تسيطر 3 بنوك على أكثر من 50 % من إجمالي أصول وودائع البنوك في اليمن، بينما تمتلك 5 مصارف حوالي 73% من إجمالي فروع البنوك في البلاد.

وتستحوذ الحكومة اليمنية على النسبة الكبرى من إجمالي القروض المصرفية والتي زادت بما نسبته 30% مقارنة بالعام 2014، وهو مؤشر لتفضيل القطاع المصرفي والبنوك اليمنية توظيف أصولها المالية في شراء أذون الخزانة والسندات الحكومية لتمويل عجز الموازنة العامة للدولة لتمتعها بدرجة أمان عالية وعوائد مجزية مع إمكانية تحويلها إلى نقود.